اليوم| ختام فعاليات معرض التراث المصري والحرف اليدوية بوزارة المالية

ختام فعاليات معرض التراث المصري والحرف اليدوية بوزارة المالية
ختام فعاليات معرض التراث المصري والحرف اليدوية بوزارة المالية

شهد معرض التراث المصري والحرف اليدوية والذي أقيم بأبراج وزارة المالية تحت رعاية الدكتور محمد معيط وزير المالية وبالتعاون مع وزارة السياحة ممثلة عنها هيئة تنشيط السياحة رواجًا كبيرًا وإقبالًا من قِبل العاملين بالوزارة على كافة المنتجات المعروضة، وأن هذه المنتجات تمثل فخر الصناعة المصرية و تبعث رسالة للخارج بجودة المنتج المصري.

وفى جولة مع العارضين في ختام فعاليات المعرض اليوم الخميس، قال السيد محمد على من أسوان عضو جمعية الجيل المتحد، أن معرض التراث المصري والحرف اليدوية ذات أهمية بالغة نظرًا لما يقوم به من تسويق للمنتجات الخاصة بمستحضرات التجميل والعطور والأعشاب طبيعية، مشيدًا بجهود الوزارة في حسن الاستضافة وتوفير المكان لبيع المنتجات.

 

وفي السياق ذاته قالت ليلي دهب عضو جمعية تكنولوجيا المعلومات بأسوان ومدربة أعمال التريكو اليدوية للمرأة المعيلة والفتيات حديثي السن، إن المعرض يعد فرصة جيدة لتسويق منتجاتها من مشغولات التريكو والكروشيه والعطارة، مؤكدة أنها تشارك بصفة دائمة في المعارض التي تقيمها الوزارة وأن الإقبال هذا العام كبير من العاملين بوزارة المالية والجهات التابعة لها.

ومن جانبه قال علي عبد الحليم مدير وحدة النسيج اليدوي بأخميم والمتخصص في صناعات النسيج اليدوي مثل الكليم والسجاد انه يشارك للمرة العاشرة في هذا المعرض الذي يعد فرصة ملائمة لتعريف المجتمع بالمنتجات الحرفية مؤكدا أن دعم الدولة لنا ممثلا في وزارة المالية يجعلنا نبذل مزيد من الجهد لتحسين منتجاتنا وتسويقها بشكل اكبر مضيفا أن معرض وزارة المالية يعتبر من اكبر المعارض التي يقوم بالمشاركة بها كما أشاد بتسهيل إجراءات المشاركة في المعرض متمنيا إقامة هذا المعرض في باقي الوزارات والجهات.

 

ومن جانبها تقول فاطمة سيف النصر من الإسكندرية أنها تشارك للمرة الثامنة في المعرض بمنتجات قطنية وتطريز يدوى مثل المفارش و الملابس، لافتة أن حركة البيع والشراء على المنتجات الخاصة بها تشهد إقبالًا كبيرًا نتيجة جودتها وتطويرها لها بشكل مستمر، موضحة أنها تعتمد بشكل كبير على المعارض التي تشارك بها للترويج لمنتجاتها وبيعها.

فيما قالت جيهان إبراهيم أبو المجيد من جنوب سيناء، إنها تشارك للمرة العاشرة في المعرض وحريصة على المشاركة بشكل دائم، لافتة أنها سبق لها المشاركة في معارض أخرى خارج مصر في إيطاليا والبحرين والعراق والكويت، مؤكدة أن منتجاتها تلقى رواجًا كبيرًا في الدول العربية خاصة "الهاند ميد" وأن الإقبال هذا العام في المعرض على منتجاتها كثيف.

ومن جانبها أكدت فتحية سليمان من شمال سيناء بمنطقة بئر العبد، أن منتجاتها المكونة من أعشاب طبيعية وبهارات وعسل نحل وزيوت طبيعية تلقى رواجًا كبيرًا داخل المعرض خاصة قرب حلول شهر رمضان.

 

ومن جانبه قال محمد الخولي من الإسكندرية، إنه حريص على المشاركة الدائمة في المعرض، مؤكدًا أنه يشارك للمرة السابعة على التوالي في هذا المعرض الذي يعد نافذة لتسويق المنتجات الجديدة من الجلود الطبيعية المصنوعة يدويا، موضحًا أن 90% من منتجاته يقوم بتصديرها من خلال إحدى الجمعيات المصدرة وتصل منتجاته إلى ألمانيا و هولندا وكذلك لبعض الدول العربية.

 

فيما قال أحمد أبو المجد من القاهرة، إن منتجاته من المفروشات الجلدية تلقى رواجًا كبيرًا داخل المعرض على الرغم من مشاركته للمرة الأولى، لافتًا أنه شارك في معارض أخرى ويقوم بتصدير منتجاته للخارج في دول جنوب أفريقيا ولبنان وكندا وروسيا.

وفي سياق متصل قال كريم خلف من القاهرة، إنه يشارك للمرة الثانية في المعرض بالمنتجات الخيامية التي تتميز بالطابع المصري الأصيل ومنتجاته يدوية دون إدخال الماكينات بها، موضحًا أن المنتجات تشهد إقبالًا كبيرًا عليها من جانب العاملين بالوزارة، مؤكدًا أن يقوم بتصدير منتجاته إلى إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ودول الخليج.

 

كما أكد المشاركون في المعرض خلال العام الجاري، إن هناك بعض العقبات التي يرغبون في حلها مثل توفير مواصلات مريحة بالإضافة إلى عدم توفير سكن مناسب هذا العام بخلاف الأعوام الماضية، مؤكدين رغبتهم في مد فترة إقامة المعرض حتى يتثنى للعاملين بالوزارة والجهات التابعة لها التعرف على المنتجات بصورة أكبر وشرائها.

 

يذكر أن هذا المعرض يعد ضمن سلسلة من المعارض يتم تنظيمها باستمرار وشكل دوري بمقار الوزارات والهيئات العامة إيمانًا من الدولة المصرية والحكومة بضرورة تشجيع المصنوعات المصرية الصغيرة و متوسطة الصغر وإيجاد منافذ لترويج منتجات أهالي المدن والمناطق الحدودية خاصة المنتجات التراثية والحرف اليدوية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم