خلال برنامج «ندوة للرأي»..

إمام مسجد السيدة نفيسة: الصلاة ميزان البدن والعقل والروح

الدكتور على الله الجمال، إمام مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها
الدكتور على الله الجمال، إمام مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها

أوضح الدكتور على الله الجمال، إمام مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها، أن الصلاة معراج المؤمنين، وهي ميزان البدن والعقل والروح، ومن تركها فقد ترك الدواء الذي أهداه الله تعالى له، والصلة التي بينه وبين ربه.

واستدل على ذلك خلال كلمته ببرنامج «ندوة للرأي» الأسبوعي التي تنظمها وزارة الأوقاف، في مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها، تحت عنوان: «الصلاة باب الصلة»، بقول الله تعالى في الحديث القدسي: «قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ» قال الله تعالى: «حمدني عبدي، وإذا قال: « الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ»، قال الله تعالى: «أثنى علي عبدي، وإذا قال: «مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ»، قال: مجدني عبدي، وإذا قال: «إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ»، قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال: «اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ»، قال: «هذا لعبدي ولعبدي ما سأل».

وبين أن الصلاة هي العبادة الوحيدة التي يشترك في تأديتها جميع أعضاء الإنسان؛ لأن الصلاة بدون خشوع تحريك عضلات، وقيام على الأقدام، وكلفة بلا طعم، فلا تكون مؤثرة أثراً إيجابياً في حياته، فينصرف منها كما دخل فيها، فإنه لا يكتب للمرء من صلاته إلا ما عقل منه.

وفي ختام كلمته بين أن الصلاة الخاشعة الخاضعة عبارة عن صلة فريدة، وعلاقة حقيقية تقوم بين العبد وربه، مستدلاً بقوله تعالى: «قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ»، يقف العبد فيها بين يدي ربه مكبرًا معظمًا له، يتلو كتابه ويسبحه ويمجده، ويسأله ما شاء من حوائجه .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم