«الكادر الأخير» في حياة الفنانين خطفهم الموت قبل استكمال أعمالهم

صور أرشيفية
صور أرشيفية

عشق أصحاب الفن للكاميرا حتى الموت، وتوفي عدد من الفنانين أثناء عملهم في أماكن التصوير وتأدية أدوارهم، فمنهم  رغم مرضه إلا أنه واصل عمله إلى أن توفى أثناء العمل، ومنهم من جسد دور وفاته في المسلسل ثم توفي في الحقيقة.

 

ترصد "بوابة أخبار اليوم" فنانين ماتوا أمام الكاميرا ولم تكتمل أعمالهم.

 


رشدى أباظة:


في الساعة السابعة من صباح يوم الأحد، 27 يوليو 1980، بمستشفى العجوزة، توقف قلب النجم السينمائي، رشدي أباظة، عن الخفقان، وكانَ قبل 48 ساعة فقط فاقَ من غيبوبته لعدة دقائق، وكان وقتها يشارك في فيلم "الأقوياء" من إخراج أشرف فهمي والذي اضطر إلى الاستعانة بالفنان صلاح نظمي لاستكمال باقي مشاهد الفنان رشدي أباظة بظهوره من الخلف فقط، ثم استكمل المشهد صوت خلف شجره.  

 

  

 

مصطفى متولى


مصطفى متولي كان يؤدي دوره في مسرحية «بودي جارد» مع عادل إمام عندما أصابته أزمة قلبية مفاجئة أدت لوفاته في عام  2000، وبعدها توقفت المسرحية. 

 


 

غريب محمود 


توفى في 10 ديسمبر عام 2006، أثناء قيامه ببروفات مسرحية «حمام مغربي» على مسرح فيصل ندا أمام وفاء مكي، والشحات مبروك، وذلك عن عمر ناهز 63 عاماً، وكان قد سقط قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، وتم نقله إلى المستشفى ليتوفاه الله فيها.

 

 

صلاح قابيل


توفي صلاح قابيل في عام 1992، وذلك أثناء تصوير مسلسل "ليالي الحلمية"، حيث كان يجسد دور المعلم سماحة، ما اضطر أسامة أنور عكاشة مؤلف المسلسل إلى إنهاء الشخصية، التي كان يلعبها صلاح قابيل، كما أنه توفى قبل أن يستكمل دوره في مسلسسل "ذئاب الجبل" وتم استبداله بالفنان عبد الله غيث الذي توفى أيضا أثناء تصوير المسلسل وتم ترشيح الفنان نبيل الحلفاوي لاستكمال الدور ولكنه رفض فاضطر الكاتب الكبير محمد صفاء عامر مؤلف المسلسل لتعديل الأحداث حتي يستكمل التصوير. 

 

   
 

 صلاح ذو الفقار


توفي الفنان القدير صلاح ذو الفقار أثناء تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي، بطولة عادل إمام  في 22 ديسمبر 1993، إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر ناهز الـ67 عامًا.

 

 

 عبد الله غيث

 

توفي الفنان القدير عبد الله غيث أثناء تصوير مسلسل «ذئاب الجبل» عن عمر ناهز الـ63 عامًا، ولم يجد فريق العمل بديل له لاستكمال الدور، فتم تغيير أحداث المسلسل، لكي تتناسب مع غياب عبد لله غيث عن العمل.

 


 

الضيف أحمد


توفى الضيف أحمد عن عمر ناهز 34 عاماً، بعد أن أنهى بروفات مسرحية «الرجل اللي جوز مراته»، والتي كان يموت في نهايتها ليفارق الحياة في الواقع.

 

 

نجاح الموجي


توفى نجاح الموجي إثر عودته من عرض آخر مسرحياته «سيدي المرعب» في عام 1998 عن عمر ناهز 53 عاما.

 


 

نصر شمس الدين


توفي الفنان اللبناني نصري شمس الدين، وهو أحد عمالقة المسرح الغنائي في لبنان، وكانت آخر لحظات حياته على المسرح في عام 1983، وكان شمس الدين يظهر في أغلب مسرحيات الأخوين رحباني مع الفنانة فيروز بالزي التقليدي اللبناني.

 

 

محمود ممدوح السوالقة


رحل الممثل الأردني أثناء تجسيد أحد المشاهد في مسلسل إخوة الدم عام 2014، وكان يجسد مشهد وفاة، وقال الممثل منذر رياحنة الذي جسد دور ابنه أنه كان يشعر أن أجله اقترب، وطلب منه في حالة وفاته أن يدفنه بيده.

 

 

إبراهيم عبدالرازق


توفى في عام 1987، أثناء تأديته لآخر دور له في مسرحية «كعبلون» أمام الممثل سعيد الصالح، الأمر الذي أصاب الجمهور بصدمة كبيرة، فقد كان محبوبًا لدى الجمهور، وكان يقدر الفن ويعشقه.

 

  
 

فهمي عبدالحميد


توفى مخرج الفوازير الشهير فهمي عبد الحميد، عن عمر ناهز 51 عامًا في عام 1990، أثناء تواجده في موقع تصوير فوازير «ألف ليلة وليلة»، التي كان يقوم ببطولتها مدحت صالح.

 


 

محمود مرسى


توفي أثناء تصوير مسلسل «وهج الصيف» عام 2004 عن عمر يناهز 80 عاماً.

 



 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم