أطباء الجهاز الهضمي يوجهون نصائح هامة للصائمين قبل شهر رمضان

 أطباء الجهاز الهضمي يوجهون نصائح هامة للصائمين قبل شهر رمضان
أطباء الجهاز الهضمي يوجهون نصائح هامة للصائمين قبل شهر رمضان

أعلن مجموعة من الأطباء المتخصصين عددا من النصائح الهامة لتجنب الحموضة، وعسر الهضم، وذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقدته الجمعية المصرية للمناظير وامراض الجهاز الهضمى والكبد، اليوم الثلاثاء 16 أبريل.

 

يأتي انعقاد المؤتمر بمناسبة قرب شهر رمضان الكريم الذي تعم فيه الفوائد الصحية، والنفسية، والاجتماعية، ومن أهمها ترك العادات الغذائية السيئة على الصحة بشكل عام، نظرا لأن الامتناع عن الطعام لساعات طويلة يساعد في التخلص من السموم الغذائية المخزنة في الجسم داخل الكبد والطحال، ويجدد خلايا الجهاز الهضمي.

 

وتضمنت نصائح الأطباء، تناول العلاجات طويلة المفعول مثل "داونبرازول" والتي يمتد مفعولها إلى ٢٤ ساعة، وهي أدوية مثيلة لعلاجات أمريكية ومتواجدة بالسوق المصري، نظرا لأن معظم المرضى يتناولون الأدوية الفوارة لعلاج الحموضة والتي اعتبرها المتخصصين غير مناسبة للمريض خلال شهر رمضان لأنها قصيرة المدى ولا يستمر مفعولها طول اليوم.

 

وقدم أستاذ علاج الجهاز الهضمي والكبد كلية طب قصر العيني د.سراج زكريا، خلال المؤتمر عدد من النصائح لضمان سلامة الجهاز الهضمي خلال الشهر الكريم، ومن أهمها البدء بتناول كوب من الماء، أو الشوربة أو العصير عند الإفطار مع تمرة؛ لإعطاء الفرصة للمعدة أن تقوم بوظيفتها وإفراز العصارات الهضمية لاستقبال الطعام.

 

وأكد د.سراج زكريا ضرورة تقسيم وجبة الإفطار على مرتين، لضمان تناول كميات قليلة وعدم التعرض للانتفاخ، وتحسين الهضم، وعدم الاستمرار في تناول الطعام بمجرد الشعور بالشبع، منوها إلى ضرورة تناول كميات كافية من الماء بشكل منتظم خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور، تجنب تناول كميات الدهون والمقليات بكثرة، والاعتماد على الأطعمة المشوية، والألياف، مثل السلطة الخضراء، والفواكه، والكربوهيدرات لضمان الحفاظ على مستوى السكر في الدم اثناء ساعات الصيام.

 

ونصح د.سراج بتجنب تناول الحلويات في وجبة السحور؛ لأنها تتسبب في الإحساس بالعطش، وعسر الهضم لاحتوائها على كميات كبيرة من السكريات والدهون، فيما يجب تجنب المخللات والتوابل لأنها تسبب الحموضة خلال شهر رمضان، كما عدم النوم مباشرة بعد السحور، لافتا إلى ضرورة ممارسة رياضة المشى لمدة نصف ساعة بعد الإفطار بساعتين على الأقل.

 

وأكد د.سراج، على أن هناك علاجات حديثة طويلة المفعول مثل "داونبرازول" والتي يمتد مفعولها إلى ٢٤ ساعة، وهي أدوية مثيلة لعلاجات أمريكية ومتواجدة بالسوق المصري، يمكن تناولها لتجنب الارتجاع الحامضي خلال فترة الصيام، نظرا لأن معظم المرضي يتناولون الأدوية الفوارة لعلاج الحموضة، إلا أنها غير مناسبة للمريض خلال شهر رمضان لأنها قصيرة المدى ولا يستمر مفعولها طول اليوم.

 

ومن جانبه، أوضح أستاذ الجهاز الهضمى والكبد كلية طب جامعة عين شمس د.قدري السعيد، أن الجهاز الهضمي يأخذ فترة راحة لأكثر من ١٢ ساعة وهذا يريح الأعضاء والقولون بوجه عام خلال شهر رمضان، مشيرا إلى أن المشكلة ليست في الصيام، ولكن في العادات الخاطئة التي يتبعها المريض، ومن بينها تناول كميات كبيرة من الطعام فجأة بعد صيام دام ساعات طويلة، فيصاب بتلبك معوي، وحرقان، وغيره من الأعراض.

 

وأضاف أن الارتجاع الحامضي في رمضان، يعود أيضا إلى تناول أطعمة غير مناسبة، أو تناول الطعام قبل النوم مباشرة، كما يحدث في السحور، مما يزيد إفراز الحمض المعدي، في حين أن مريض الارتجاع الحامضي لابد أن تكون أخر وجبة له قبل النوم ب٣ على ساعات على الأقل، ولذلك ينصح بتناول طعام خفيف لا يحتوي على زيوت أو بهارات أو شطة.

 

وعن مريض قرحة المعدة والإثنى عشر النشطة، نصحه د.قدري السعيد، بعدم الصيام لأنه يحتاج إلى تناول الطعام على فترات لمعادلة حمض المعدة، أما مريض جرثومة المعدة فيمكنه الصيام مع تناول الأدوية في مواعيد الإفطار.

 

وتحدث أستاذ أمراض الجهاز الهضمي كلية طب جامعة عين شمس د.خالد حميدة، عن أمراض القولون خلال شهر رمضان، مشيرا إلى أنها مختلفة وأشهرهم القولون العصبي، ويصيب المرضى في سن صغيرة، ويعاني فيه المريض من انتفاخات وآلام في البطن وأحيانا يصاحبه أسهال أو إمساك ويتم تشخيصه طبقا للأعراض، وهناك القولون التقرحي، ونزيف الجهاز الهضمى.

 

وأكد أن القولون العصبي المصاحب للإمساك يحتاج لبرنامج علاجى خاص في رمضان، حيث يجب تناول ألياف كثيرة مثل السلاطة الخضراء، والزبادي، والبطيخ، والإكثار من تناول السوائل خاصة وأن فترات الصيام هذا العام ستصل إلى ١٤ ساعة، ويفضل لمريض القولون أن يقسم وجباته بحيث لا تمتلىء بطنه، وبذلك يكون إفطاره عبارة عن تمره، وقليل من اللبن، وبعد فترة يتناول بعض الطعام مع تجنب المخللات والشطة، واللب والسودانى لأنها تهيج القولون.


والمريض الذى يشكو من انتفاخ شديد يجب تجنبه الأوراق الخضراء مثل الجرجير والفجل والملوخية لأنها تزيد الانتفاخات حيث يتم تفصيل علاج المريض طبقا للأعراض التي يعانى منها.

 

وقال د.قدري السعيد، إن مريض نزيف القولون يعامل معاملة خاصة، بعد معرفة أسباب النزيف وقد يعفى من الصيام في بعض الحالات مثل معاناته من الانيميا، وعادة هؤلاء يجب إعدادهم للشهر الكريم قبل بدايته.

 

وعلى صعيد أخر، أوضحت أستاذ علاج السكر والغدد الصماء كلية طب قصر العيني د.إيناس شلتوت، أن مرض السكر يؤثر على كل أجهزة الجسم ومن بينها الجهاز الهضمي، حيث يتسبب في اضطراب حركية المرىء، وكذلك حدوث ارتجاع المرىء ونقص حركية المعدة واطراب الأمعاء، وكلما زادت درجة عدم انضباط السكر، كلما زادت أعراض مرض ارتجاع المرىء والعلاج في هذه الحالة يكون بضبط مستوى السكر في الدم، واستخدام الأدوية التي تحسن حركية الجهاز الهضمي، والأدوية التي تقلل من إفراز الحمض داخل المعدة أو تعادل وجود الحمض.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم