«بوابة أخبار اليوم» على متن القطار المغربي..

«البراق».. أسرع قطار في إفريقيا يحملك إلى «جنة طنجة»

البراق المغربي
البراق المغربي

«البراق».. بمجرد سماع الاسم، يطير ذهنك إلى ليلة الإسراء والمعراج، حيث رحلة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- من مكة إلى المسجد الأقصى ثم إلى السماوات السبع، لكن المغرب اتخذت منه اسمًا لأسرع وسيلة نقل في القارة السمراء.

المملكة المغربية دشنت مؤخرًا، قطارًا فائق السرعة، اختار له العاهل المغربي محمد السادس، اسم «البراق» وهو مستوحى من «الدابة المجنحة» الوارد ذكرها في القرآن، وذلك دلالة على سرعة السفر، نظرًا لسرعته التي تتخطى حاجز الـ320 كم في الساعة، حيث يطوي البراق مسافة الرحلة بين طنجة "شمالاً" والدار البيضاء "غربًا" في ساعتين فقط بدلا من 5 ساعات.

ملحمة مغربية

هذه الملحمة التي سطرها الشعب المغربي الشقيق في تدشين أسرع قطار في إفريقيا، شهدت تمهيد 67 مليون متر مكعب من الحفر والردم، وبناء 12 جسرًا يمتد أطولها على مسافة 3.5 كيلومتر، فضلا عن 169 قنطرة طرقية و117 منشأة هيدرولية، بالمشروع القائم على شراكة فرنسية مغربية. 

يقارب طول الخط الحديدي فائق السرعة 350 كيلومترًا يقطع 220 منها بسرعة تترواح بين 180 إلى 320 كيلومترًا في الساعة انطلاقا من ولاية طنجة حتى ولاية القنيطرة بين مروج وسهول الطبيعة الخلابة، ثم تنخفض سرعته بعد ذلك إلى 160 كيلومترًا في الساعة حتى الدار البيضاء، مرورًا بالعاصمة الرباط، حيث وفرت المجموعة الفرنسية "ألستوم" المنفذة للمشروع 12 عربة من طابقين تصل سعتها إلى 533 مسافرًا، باستثمارات بلغت حوالي 23 مليار درهم، ما يعادل حوالي ملياري يورو.

تمويل فرنسي مغربي خليجي

الحكومة الفرنسية مولت المشروع بنحو 51% من المشروع بقروض مختلفة، فيما مول المغرب 28% منه، وتوزعت الـ21% المتبقية بين صناديق عربية بينها السعودية والكويت والإمارات.

ويراهن مكتب سكك الحديد في المغرب على توصيل 6 ملايين مسافر على متن «البراق» في أقل من 3 سنوات من بدء تشغيل الخط، حيث تعتبره المغرب مشروع القرن الواحد والعشرين، صممه المغاربة من أجل تسهيل تنقل أبناء الشعب المغربي وضيوفهم، لتسهيل تنقلهم بين ولايات المغرب ذات الطبيعة الخلابة.

أسعار البراق

وتتراوح أسعار تذاكر قطارات البراق من طنجة إلى الدار البيضاء بين 149 درهمًا لتذكرة الدرجة الثانية خارج أوقات الذروة، و364 درهمًا لتذكرة الدرجة الأولى في أوقات الذروة، وبين 115 و281 درهمًا لـ«طنجة – الرباط»، و93 و244 درهمًا لـ«طنجة – القنيطرة».

وتتضمن شبكة الأسعار بعض العروض، حيث قد يتراوح سعر التذكرة «طنجة – الدار البيضاء» بين 99 و149 درهما، في وقت يستفيد الأطفال أقل من 4 سنوات من المجانية، والأطفال أقل من 15 سنة من تذكرة بـ50 درهمًا في الدرجة الثانية، و80 درهمًا في الدرجة على طول الرحلة.

وطرح المكتب الوطني للسكك الحديدية، أسعارًا خاصة بالشباب بين 16 و26 سنة، وكبار السن أكثر من 60 سنة "ناقص 15%"، والطلبة "ناقص 30% في الدرجة الثانية"، إلى جانب تقديم أسعار تفضيلية بالنسبة لبعض المهنيين والمجموعات.

يسير «البراق» 26 رحلة يوميا، 13 رحلة في كل اتجاه، وفق جدولة زمنية تغطي ساعات اليوم، حيث تنطلق الرحلة الأولى من الدار البيضاء بالمسافرين مع حلول الـ6 صباحًا، ومن طنجة مع حلول 5:55 صباحًا، بينما تنطلق الرحلة الأخيرة على التوالي الساعة 9 مساء و8:55 مساء.

تكنولوجيا "ERTMS"

بناء خط حديدي لقطار فائق السرعة، يتطلب دقة وتكنولوجيا متطورة تتمثل في منظومة حديثة للتوجيه، يستطيع من خلالها بث معلومات بشكل فوري من قطار يتحرك بـ320 كيلومترًا في الساعة؛ لضمان الحوار بين نقط تحويل السكة والمركز المركزي لتدبير سير القطارات.

ويعمل "البراق" بتقنية الراديو ذي الفاعلية العالية الخاص بالتطبيقات الحديدية «GSMR»، إضافة إلى أجهزة المراقبة البعدية للبنيات التحتية ومعدات استشعار القياس المثبتة على متن القطارات، وحين تتجاوز السرعة 220 كم في الساعة، يستحيل على السائق قراءة الإشارات الجانبية؛ لذلك فالتجهيزات الإلكترونية تحل محل المراقبة البصرية، أما الكتلة الأتوماتيكية الضوئية التي كانت تستعمل لاحترام المسافات بين القطارات فقد تم التخلي عنها مع السرعة الفائقة وتعويضها بنظام يدعى نظام إدارة حركة سير القطارات «ERTMS».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم