خلال استقبال الإمام الأكبر له..

وزير خارجية بولندا: نقدر جهود الأزهر في تعزيز السلام في العالم

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ظهر الاثنين، ياتسيك تشابوتوفيتش، وزير خارجية بولندا خلال زيارته للقاهرة.

 

رحب الإمام الأكبر بوزير خارجية بولندا والوفد المرافق له، مؤكدًا أن مصر تربطها ببولندا علاقات قوية ومتجذرة، مضيفًا أن مهمة الازهر الأولى هي نشر السلام في جميع أنحاء العالم.

 

وأشار إلى تجربة الأزهر في تأسيس بيت العائلة المصرية بالتعاون مع الكنيسة المصرية لترسيخ السلام المجتمعي بين أبناء الوطن الواحد، ثم انطلاقه لمد جسور التعاون مع مختلف الثقافات والأديان، عن طريق الحوار مع المؤسسات الدينية الكبرى، مثل كنيسة كانتربري ومجلس الكنائس العالمي والفاتيكان، وهو ما توج بوثيقة الأخوة الإنسانية بين الأزهر والفاتيكان في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

 

 وأكد الإمام الأكبر أن الأديان التي تدعو للسلام بريئة من الجرائم الإرهابية التي ترتكب باسمها، مبينًا أن بعض الأجندات العالمية تحاول توظيف الدين لتحقيق مصالح سياسية ضيقة، وهو ما يحاول المخلصون من قادة الأديان التصدي له.

 

من جانبه أوضح وزير خارجية بولندا أن بلاده المعروفة بتنوعها وثرائها الثقافي تسعى للاستفادة من تجربة الأزهر في تحقيق التعايش السلمي، مؤكدًا أن بلاده تقدر الجهود التي يبذلها الأزهر في تعزيز السلام في المنطقة والعالم، وأهمية العلاقات التي تربط بين الأزهر والفاتيكان في نزع فتيل التوتر بين أتباع الأديان في العالم.

 

وفي نهاية اللقاء قام تشابوتوفيتش بزيارة إلى مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، وأبدى إعجابه بآلية تصدي المرصد للدعاوى المتطرفة، وحماية الشباب من الانخداع بالفكر الإرهابي.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم