بساطة مهاتير محمد تسرق الأضواء في حفل ختام سباق لنكاوي

بساطة مهاتير محمد تسرق الأضواء في حفل ختام سباق لنكاوي
بساطة مهاتير محمد تسرق الأضواء في حفل ختام سباق لنكاوي

فاجأ مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا، الجماهير التي تابعت المرحلة الثامنة والأخيرة من سباق لنكاوي، بتواجده رفقة زوجته في سيارة حمراء صناعة ماليزية في لفتة مهمة من سياسي مخضرم عرف يستغل المناسبة الكبيرة التي يتابعها مئات الملايين حول العالم للترويج ليس فقط للسياحة في بلده وإنما أيضا للصناعة الوطنية.

 

المرحلة الثامنة التي أقيمت لمسافة 103.8 كيلو متر بين ساحة النسر ومنطقة كواه داخل جزيرة لنكاوي وهي أقصر المراحل الثمانية، كانت مسك الختام للسباق الذي شارك فيه 131 متسابقا من 22 دولة بخلاف التغطية الإعلامية في وسائل إعلام ومواقع وفضائيات من قارات العالم الست.

 

رئيس الوزراء مهاتير محمد الذي عاد للعمل السياسي العام الماضي لإنقاذ ماليزيا من الفساد السياسي (كما قيل) والذي كان سائدا منذ تقاعده في عام 2003 لكبر سنه، خطف الأضواء من الدراجين والسباق كله، ببساطته وتواضعه، حيث حرص على قيادة سيارته بنفسه، كما حرص على الاستجابة لطلب رجال الأمن والمواطنين الماليزيين بالتقاط صورا تذكارية معه في نقطة نهاية الطواف

 

مهاتير محمد الذي يحتفل في يوليو المقبل بعيد ميلاده الثالث والتسعين قبل أن ينطلق بسيارته الماليزية التي لم يكن يجلس معه فيها سوى زوجته ورفيقة دربه، ستي حازمة بنت محمد علي.

 

حول رأيه في سباق لنكاوي 2019، وهل هو سعيد بما تحقق من ورائه قال مهاتير محمد : "هذا الطواف كان ناجحاً للغاية، يمكنك رؤية مدى الاهتمام الذي حظي به، لقد جذب الكثير من المتنافسين من العديد من الدول، وأنا أعتقد أنه كان حدثاً عظيماً بالنسبة لماليزيا، وبالنسبة لجميع محبي الدراجات الهوائية"

 

وأضاف مهاتير محمد أن الحكومة هذا العام شجعت هذا السباق، وبالتأكيد سوف يستمر هذا الدعم في المستقبل.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم