مواقف مصر على مر العصور.. نعم للتعاون لا لسياسة الإملاء

تعبيرية
تعبيرية

برؤية مستقلة واستراتيجية عميقة ذات نظرة ثاقبة.. كانت مصر - على مر العصور المختلفة - داعمة ومدافعة عن الأمن القومى العربي.. مواقف مصر تأتى من إيمانها الراسخ بضرورة الحفاظ على الأمن القومى العربى، بعيدا عن الإملاءات الخارجية، الأمر الذى يتضح من مواقف مصر الثابتة فى كافة العصور.

ففى منتصف خمسينيات القرن الماضى عندما تم الإعلان عن تشكيل «حلف بغداد» بين كل من بريطانيا وإيران وتركيا وباكستان والعراق ليكون حائط صد أمام المد السوفيتى -روسيا حاليا- فى الشرق الأوسط، وكانت الولايات المتحدة الأمريكية هى صاحبة فكرة التحالف لكنها اكتفت بتقديم الدعم الاقتصادى والعسكرى له دون المشاركة فيه بشكل مباشر.. سعى الغرب لانضمام الدول العربية لهذا الحلف، عندها وقفت مصر أمام هذه المحاولة لرفض الهيمنة الخارجية على المنطقة وسعت لإقناع الدول العربية بعدم الانضمام لمثل هذه التحالفات العسكرية حرصا على وحدة العرب.

وخابت المساعى الغربية فى إقناع الرئيس جمال عبد الناصر بتغيير موقفه ومن إيقاف الهجوم المصرى على الحلف الغربى الذى سمى بـ«حلف بغداد»، لأن عبد الناصر كان يرى فيه تهديدا لمصر وعاملا من عوامل الضغط المستمر على الأمة العربية.

مصر دائما ترفض سياسة الأحلاف التى تقوم على فكرة الاملاء من قوة خارجية، لا تعارض التعاون ولكن ترفض أى مساس باستقلال قرارها الوطنى أو الامن القومى العربى وهى سياسة مستمرة ودائمة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم