تحليل| قرعة أمم أفريقيا.. طريق مليء بالأشواك لمصر في قادم الأدوار

منتخب مصر
منتخب مصر

أسفرت قرعة أمم أفريقيا 2019، التي أُجريت تحت سفح الأهرامات عن مجموعات قوية وأخرى سهلة نسبيةً ومتوازنة إلى حدٍ كبيرٍ.

وجاءت مصر على رأس المجموعة الأولى إلى جانب الكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي، وهي مجموعة متوازنةٌ وخادعةٌ في آنٍ واحدٍ، بالنظر لمستويات المنتخبات الثلاثة في السنوات الأخيرة، فالكونغو الديمقراطية حاليًا واحدة من أقوى منتخبات القارة، وكانت قاب قوسين أو أدنى من التأهل لمونديال روسيا.

كما أن منتخبي أوغندا وزيمبابوي يقدمان مستويات رائعة في السنوات الأخيرة، وكلاهما تصدر مجموعته في تصفيات أمم أفريقيا الأخيرة.

ولكن مصر أيضًا ستواجه صعوبات أخرى تتعلق بالأدوار المتقدمة في البطولة، وستصطدم بمنتخبات قوية في الأدوار المقبلة.

التأهل كأول

بدايةً إذا تأهل المنتخب المصري كأول للمجموعة الأولى فإنه سيواجه ثالث إحدى المجموعات الثالثة والرابعة والخامسة، في مواجهة قد تكون سهلةً نسبيةً وربما يجلب الحظ مواجهات ثالث المجموعة الرابعة "مجموعة الموت" إن تأهل، في مواجهةٍ صعبةٍ.

وفي الدور ربع النهائي، ستلتقي مصر مع الفائز من ثاني المجموعة الثانية وثاني المجموعة السادسة، وهو ما يعني الدخول في صدام محتملٍ مع الكاميرون أو غانا وربما نيجيريا.

التأهل كثانٍ

الأزمة الأكبر إذا تأهل المنتخب المصري كثانٍ للمجموعة الأولى، وقتها سيدخل في صدامٍ مباشرٍ مع ثاني المجموعة الثالثة، والذي يُحتمل أن ينحصر بين منتخبي "السنغال والجزائر".

كما أن منتخب مصر إن تأهل للربع نهائي، فسيواجه الفائز من أول المجموعة الرابعة "مجموعة الموت" وأحد أفضل الثوالث وهو ما يعني مواجهةً مرتقبة إما مع المغرب أو كوت ديفوار أو جنوب أفريقيا في الربع نهائي.

التأهل كأحد الثوالث

تأهل مصر كأحد أفضل أربعة ثوالث، وقتها ستدخل مصر في صدامٍ مباشرٍ مع أول المجموعة الثانية أو الثالثة، أي مواجهةً محتملةٍ في الدور ثمن النهائي إما مع نيجيريا أو السنغال أو الجزائر.

وبأي حالٍ من الأحوال فإن مصر لن تجد طريقًا مفروشًا بالورود نحو الدور نصف النهائي، وسيتطلب الأمر مزيدًا من الجهد والمعاناة من أجل إبقاء الكأس في أرض الكنانة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم