تفاصيل مكالمة المعزول ومدير مكتبه للمؤامرة على مصر

المستشار محمد شيرين فهمي
المستشار محمد شيرين فهمي

كشف المستشار محمد جمال ممثل نيابة أمن الدولة العليا، خلال جلسة اليوم من قضية «التخابر مع حماس»، تفاصيل محادثة الرئيس المعزول محمد مرسي، وأحمد عبد العاطي، مدير مكتبه أثناء تواجده بتركيا.
 

 

وذكرت المحادثة تأكيد "عبد العاطي" على ضرورة استغلال الأحداث لتحقيق أكبر قدر ممكن من المكتسبات مستخدمًا تعبير :«مش هنقدر ناخدها تاني»، وشدد "عبد العاطي" على ضرورة الاستعانة بـ"الجيران".

 


وسردت النيابة حديث مرسي عن الرسالة التي تلقتها الإخوان من مؤسسات الدولة، وكان مفادها أن الدولة على علم بوجود مندسين من الخارج سيندسوا بين الجموع وهو ما لن يُسمح به، لتسرد النيابة رد مرسي وتعليقه على ذلك الحديث مشيرًا إلى أنه يرى بأنهم "شعروا ويراقبون وأرادوا توجيه رسالة استباقية" لتعلق النيابة بأن ذلك دليل على وجود المخطط.

وتابعت النيابة بأنهم لم يتورعا الحديث عن مخطط تفتيت البلدان العربية، وإذابتها، ولم يستحيا الحديث فيه، وهما يعلمان أن سهام المخطط وجه كله الى قلب مصر، وعلقت النيابة :"لا عجب فعلاقتهم بمصر بطاقات هوية و أوراق ثبوتية، خانوها بدم بارد".

 

 وأشارت المرافعة إلى أن شخص كُني في حديث الرجلين بـ"أبو صالح"، وأبرزت النيابة تلقيب "مرسي" له بـ"الناس الأصليين ..أهل البلد الكبار"، وذكرت بأن ذلك المدعو كان ساعي خراب يريد دور في المخطط، وكان يملك وفق حديث الإثنين ثلاثة من أطراف المعادلة وهم المال والسياسة و الإعلام، ذاكرة أن "عبد العاطي" كان يؤمن بأن لهذا "ابو صالح" دورًا فيما حدث بتونس، لتختتم النيابة فكرتها بكشف اللثام عن ذلك الرجل وهو ممثل قطر مستخدمة تعبير اللسان الممتد في الخليج "قطر".

 

 وكانت المحادثة، التي جرت في 21 يناير 2011، قد بدأت بإقرار عبد العاطي بتواصله مع ممثل لدولة أجنبية، مسميًا إياه بالرجل رقم "1"، وحينها سأله "مرسي" عن هويته وإذا ما كان هو الذي قابله في السابق، ليجيبه "عبد العاطي" :"لا ده رئيسهم".

 

وتطرق حديث "عبد العاطي" و"مرسي" لما حدث في "تونس" ذاكرًا أن "الموضوع مخطط"، لتؤكد النيابة بأن تاريخ الواقعة يشير إلى أن قصدهم هو أحداث الثورة التونسية، ذاكرةً  بأن أحداث تونس وقعت في الفترة بين 17 ديسمبر 2010، و 14 يناير 2011.

 

وأشارت المكالمة بأن "عبد العاطي" أخبر ممثل الدولة الأجنبية بأن الإخوان سيكونون هم القوة الأكبر لتحريك جموع الناس، كمن يقول :"أنا البائع الوحيد"، وتطرق الحديث إلى سؤال ذلك العميل للدولة الأجنبية عن إذا ما كانت الناس ستتحرك، ليجيبه "عبد العاطي" مشيرا إلى العوامل التي تؤدي إلى الاستجابة بشكل أسرع، وذكر النيابة أن حديث "مرسي" وعبد العاطي" تطرق إلى تورط دول أوروبية كبيرة في المخطط على مصر.

 

وتطرقت النيابة العامة إلى دور الإعلام في مخطط الإخوان، ذاكرة بتلقي عناصرها لدورات تدريبية في تكوين و شن الحملات، وكيفية استخدام ممن أسموهم قادة الرأي في تلك الحملات.

 

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا و حسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

 

كانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها
 

 


---

 
 
 

 

ترشيحاتنا