خلال أعمال القمة العربية..

البحرين: هناك تحديات ومخاطر جسيمة تحيط بالمنطقة

القمة العربية
القمة العربية

أكد الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني رئيس وفد المملكة إلى القمة العربية في تونس، أن القمة تنعقد في ظل تحديات ومخاطر جسيمة تحيط بالمنطقة، الأمر الذي يستوجب توحيد الصف والعمل على توحيد آليات العمل المشترك في المنطقة.

ودعا آل خليفة، في كلمته خلال الجلسة الختامية لأعمال القمة العربية في دورتها الثلاثين في تونس، إلى حل القضية الفلسطينية استنادا لحل الدولتين ومبادرة السلام العربية، مطالبا بضرورة الاهتمام بالتنمية الشاملة الداعمة للأمن والاستقرار في المنطقة العربية بأسرها. 

وشدد على أهمية حماية وحدة سوريا والتوصل إلى حل سياسي للأزمة وفق مقررات "جنيف1"، مؤكدا موقف بلاده الثابت على أن الجولان أرض سورية عربية محتلة. 

وفيما يتعلق بالأزمة اليمنية، جدد بن مبارك رفض بلاده للتدخلات الإيرانية ودعمها لجماعة "الحوثي الانقلابية" في اليمن، مؤكدا دعم البحرين للشرعية في اليمن وضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل وفق المبادرة الخليجية، مشيدا بالدور "الهام" للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن.

وأكد دعم البحرين المصالحة الوطنية في ليبيا وجميع الحلول الضامنة لوحدتها والحفاظ على سيادتها، ودعم كافة أشكال مكافحة الإرهاب والعمل على صيانة الأمن العربي، مدينا الأعمال الإرهابية التي تستهدف الأبرياء في جميع أنحاء العالم.

وقال الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة إن "إيران هى الراعي الاول للإرهاب، وتمثل خطرا على الأمن الاقليمي والدولي، ومواصلتها تطوير برامجها الباليستية هو مخالفة صريحة للقانون الدولي"، مدينا "استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث"، مؤكدا دعم بلاده حق الإمارات في الجزر الثلاث.
 

ترشيحاتنا