معرض الكتاب بالإسكندرية يفتح أبوابه بعد الأمطار.. ومطالب بتعويض الخسارة

معرض  الكتاب بالإسكندرية
معرض  الكتاب بالإسكندرية

أعاد  مسئول معرض الكتب بالإسكندرية، ظهر الأحد، فتح الجزء الخارجي "أرض كوتة" أمام الجمهور بعد غلقه يوم السبت، لمعالجة آثار تلفيات النوة التي صاحبتها أمطار غزيرة ورياح عاصفة أدت لغرق جزء من جناح المعرض وتضرر الكتب.

ورصدت "بوابة أخبار اليوم" عملية إعادة تأهيل الجناح حيث عمل المسئولون على توجيه العمال لإزالة المياه المتراكمة داخل الأجنحة، وإحاطتها بسور قصير من الطوب لمنع تسرب مياه الأمطار إلى المعرض.

بينما طالب العارضون بتشكيل لجنة لتعويضهم عن التلفيات من الكتب وعن يوم السبت الذي  شهد إغلاق المعرض إجباريًا بسبب الأمطار وفصل الكهرباء عن المعرض تخوفًا من وقوع ماس  كهربائي.

وداخل جناح المكتبة الأكاديمية انشغل عاطف شمس الدين بفحص الكتب ورصد حجم التلفيات التي أحدثتها بها الأمطار، وقال شاكيًا الوضع: "تلفت العديد من الكتب المستوردة وغالية الثمن ولم أستطيع بيعها، وهذه الخسارة سببها سوء التنظيم حيث لم يتم سد الفجوات جيدًا أو إحاطتها بسور مسبقًا لمنع تسرب الأمطار".

وتابع: "ننتظر أن يقوم المسئولون بتعويضنا عن  يوم الإغلاق الإجباري وعن تلفيات الكتب، ولكن لم نتلق رد رسمي منهم حتى الآن".

 ولجأ مصطفى صادق، بجناح معرض "شركة التطوير" لتغطية المعروضات ببطانية قديمة في محاولة  لحجب مياه الأمطار عنها، قائلًا: "عندما وصلت وجدت معروضات على الأرض وسط مياه الأمطار شعرت بخيبة وحزن شديد.. فمن سيعوضني عنها؟".

ويروي محمد حسن مسئول معرض نور للألعاب وداخل معرض "نور" للألعاب: "عندما وصلت السبت للمعرض فوجئت بغرق الجناح وطالبنا مسئولي المعرض حينها بالمغادرة، لقيامهم  بفصل الكهرباء لضمان عدم حدوث ماس كهربائي وأمتثلنا للأمر وحاولنا تخزين بضاعتنا بعيدًا عن الأرض قدر المستطاع".

وأضاف: "استعداد المسؤلين غير كافي وخاصة أن جدول الأرصاد الجوية معلن فيه مسبقًا موعد النوة السنوية منذ شهور"، بحسب قوله.

وبدوره أوضح الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، أن معرض أرض كوتة لا يتبع مكتبة الإسكندرية، مؤكدًا أن الجانب الخاص بمعرض المكتبة لم يتضرر  من  العاصفة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم