22 شهرًا من التحقيقات تنتهي بتحطيم آمال الديمقراطيين.. ترامب باقٍ في البيت الأبيض

22 شهرًا من التحقيقات تنتهي بتحطيم آمال الديمقراطيين
22 شهرًا من التحقيقات تنتهي بتحطيم آمال الديمقراطيين

«يبدو أن الديمقراطيين سيكون عليهم الآن أن يُغيروا من خططهم لتكون أكثر تماشيًا مع الواقع الذي فرضه المحقق روبرت مولر بعد أن أعلن، الأحد24 مارس، النتيجة النهائية لتحقيقه والتي خلصت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لم يتواطأ مع روسيا في انتخابات عام 2016 الرئاسية.».. هكذا كتب الصحفي والسياسي الأمريكي كريس كيليزا في تحليل نشره بموقع CNN الإخباري للوضع الحالي في الولايات المتحدة بعد إعلان النتيجة النهائية لتحقيق مولر.


22 شهرًا هي عمر التحقيق الذي بدأه مولر ضد الرئيس ترامب وإدارته بعد تصاعد الاتهامات التي وجهت إلية بالتعامل مع روسيا وتمكينها من التدخل في الانتخابات الرئاسية السابقة، الأمر الذي استغرق شهورا واعتبره الحزب الديمقراطي أحد أهم أدواته للتخلص من ترامب خاصة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية القادمة والتي يعولون عليها هذه المرة للدفع بمرشح من حزبهم.

 

اقرأ أيضا: جو بايدن| أمل الديمقراطيين لهزيمة ترامب..مازال «غير واثق»

ويقول كيليزا، في تحليله، 26 مارس، إنه -على الأقل- الملخص البسيط للتقرير الذي تم الإعلان عنه حتى الآن، يستدعي من الحزب الديمقراطي أن يجد خططا بديلة من التي سبق له وضعها، والنظر في أمور أخرى مثل سياسة الرئيس الحالي نحو الاقتصاد والتجارة والهجرة وقضية الجدار العازل مع المكسيك وغيرها من القضايا التي تثير غضب الأمريكيين.


كان المدعي العام الأمريكي ويليام بار، قد أعلن عن النتيجة النهائية لتحقيق مولر فيما يخص تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، مُبرئا ترامب وإدارته من الاتهامات التي وجهت إليهم، إلا إنه حتى الآن لم ينشر التقرير بكل حيثياته كاملاً، وهو الأمر الذي ينتظره عدد من الديمقراطيين، الذي يأملون أن يجدوا تفاصيل أخرى تساعدهم في هدفهم بإيجاد ما يُدين ترامب، مثل تدخله بشكل أو آخر لإيقاف هذا التحقيق أو عرقلته منذ بدايته.


وفي أعقاب نشر النتيجة النهائية، سارع الرئيس الأمريكي بقوله، الاثنين 25 مارس، إن «أعداءه الذين قاموا بالترويج للكثير من الأشياء الشريرة ضده سيكونون دائمًا تحت المراقبة».


ومن داخل مكتبه البيضاوي بالبيض الأبيض، شدد ترامب على أنه لا يوجد رئيس في العالم يجب أن تتم محاسبته أو التحقيق معه استنادًا على روايات خاطئة و مغلوطة.

 

اقرأ أيضا: عام على حكم ترامب| كابوس «مولر» يهدد عرش الرئيس الأمريكي


كان للديمقراطيين آمالا كبيرة فيما يخص التحقيقات التي بدأها مولر ضد ترامب، حتى أن بعض التقارير الإعلامية كانت تتحدث عن إقالة الرئيس قبل انتهاء مدته إذا ثبت تورطه أو أي من المقربين منه أو العاملين في حملته الانتخابية في الفضيحة الروسية.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم