صور| ننشر تفاصيل لقاء سعفان بالقيادات واللجان النقابية بالبحر الأحمر

لقاء وزير القوي العاملة
لقاء وزير القوي العاملة

وزير القوي العاملة خلال كلمته:

الدولة المصرية نفذت 9039 مشروعا باستثمارات 2 تريليون جنيه خلال 4 سنوات

المشروعات القومية الكبري اسهمت في خفض نسبة البطالة إلي 8.9٪

 

أكد محمد سعفان وزير القوي العاملة، أن الدولة المصرية رصدت استثمارات ضخمة بقيمة 4 تريليونات جنيه لتنفيذ المشروعات القومية الكبرى في مختلف القطاعات خلال السنوات الست التالية منذ يوليو 2014 وحتى 30 يونيو 2020 ، مشيرا إلى أنه تمّ إنفاق أكثر من 2 تريليون جنيه حتى ديسمبر 2018 في نحو 9039 مشروعاً بنسبة تنفيذ تجاوزت 54% من الخطة المستهدفة، وحققت هذه المشروعات الآلاف من فرص العمل.


جاء ذلك خلال لقاءه بشركة بترول خليج السويس "جابكو" برأس شقير، مع أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة العامة للعاملين بالبترول، ورؤساء اللجان النقابية بشركات البترول علي مستوي الجمهورية ، فضلا عن عددا من العاملين بشركة جابكو ، للوقوف على المعوقات والمشاكل التي يواجهونها ودراسة سبل تذليلها، وحلها ، فضلا عن دراسة العديد من مقترحاتهم التي من شأنها تحسين بيئة العمل وأوضاع العمل والعمال بقطاع البترول، وذلك بحضور محمد جبران رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول ، واللواء ياسر شعبان رئيس مجلس إدارة مدينة رأس غارب، والمهندس محمد طه السلانتي مدير عام العمليات بشركة جابكو ، والمهندس أحمد علي رئيس اللدنة النقابية بالشركة. 


واستمع الوزير علي مدي ما يقرب من الساعتين لمقترحات وآراء النقابيين في العديد من قضايا العمل والعمال، مؤكدا ضرورة أن يكون التنظيم النقابي المصري شامخا داخل الوطن العربي وإفريقيا ، والعالم، مشددا علي أن المرحلة الحالية تحتاج من كل مصري أن يكون علي مستوي المسئولية وأمينا يراعي مصلحة الوطن أولا وأخيرا. 


وقال : إن هذه المشروعات أسهمت في تخفيضِ نسبةِ البطالة بشكلٍ ملحوظ على مدارٍ الأربع سنوات الماضية حتى وصلتْ في الربعِ الأخير من عام 2018 إلى 8.9% مِنْ حَجْمِ قُوة العمل البَالِغَة 28.027 مليون فرد، منهم 22.686 مليون من الذكور، و5.341 ملايين من الإناث، وذلكَ بَعْدَ أنْ كانَت 13.3% في الربع الثاني من عام 2014. 


وأشار سعفان إلي أن المؤشرات الاقتصادية تؤكد تحسن التصنيف الائتماني لمصر لدى المؤسسات الائتمانية الدولية، وهذه إحدى الثمار التي تجنيها الدولة المصرية من تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي. 


واقترح الوزير، أن يتم إنشاء مركزًا عالميًا للتدريب على أعمال السلامة والصحة المهنية في مجالات البترول على أرض رأس شقير بالتعاون مع وزارة البترول، لتدريب العاملين في الشركة وجميع العاملين في قطاع البترول على هذه الثقافة والسلوك المهم، الذي نسعى لجعله سلوكًا حياتيًا يحيا به العامل، يتعايش به ويتفاعل معه. 


ووصف الوزير إصدار قانون التنظيمات النقابية ولائحته التنفيذية بمثابة لحظة فارقة في تاريخ العمل النقابي المصري، مشيرا إلى أن إجراء الانتخابات العمالية أسهم في استقرار المناخ النقابي، وإفراز نقابات عمالية تعمل لمصلحة العمال والوطن ، منوها إلي أنه جاري تدريب القيادات العمالية التي أفرزتها هذه الانتخابات للنهوض بالتنظيم النقابي المصري ، ليتعامل مع كل المنظمات النقابية العالمية ، والتعامل مع الاتفاقيات الدولية ، ليكون علي دراية كاملة بمعايير العمل الدولية والاتفاقيات التي صادقت عليها مصر، فضلا عن قوانين العمل والتأمينات . 


وطالب الوزير من القيادات النقابية بقطاع البترول بتعاون القيادات القديمة التي افرزتها الانتخابات مع القيادات الجديدة ليتعلمو منهم كيفية علاج المشاكل العمالية، والتواجد مع القواعد العمالية بمواقع العمل المختلفة بصفة مستمرة للحفاظ علي العملية الإنتاجية ، مشددا علي دور النقابيين في المساعدة علي تحقيق الاستقرار في العمل . 


وقال العامل المصري عنده من المقدرة والكفاءة ما يجعله أفضل عمال العالم على الإطلاق لا أقول هذا من باب المجاملة أو المحاباة بل من نظرة واقعية، فالعامل المصري إذا ما أتيحت له السبل والإمكانات أصبح أفضل عمال العالم على الإطلاق، بما يمتلكه من قدرة فائقة على التفكير الخلاق والإبداع في بيئة عمله، وخوفه الدائم وحرصه الشديد على مصلحة وطنه. 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم