وزير الآثار: تكلفة مشروعي «كوم الشفافة» و«كوم امبو» ربع مليار جنيها

وزير الأثار
وزير الأثار

أكد د.خالد العناني وزير الٱثار في كلمته الافتتاحية، لمشروع خفض منسوب المياه الجوفية بمعبد كوم امبو، أنه سعيد بوجوده، اليوم الاثنين، في الاحتفال بانتهاء مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية لمعبد كوم امبو بعد حوالي شهر من الانتهاء من مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية في منطقة آثار كوم الشقافة بالإسكندرية.

 

ويأتي ذلك، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطار سياسة الوزارة في الحفاظ على التراث الأثري المصري.

 

وأشار د. العناني في كلمته، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية شريك أساسي لوزارة الآثار، حيث يعمل في مصر العديد من البعثات الأثرية الأمريكية في مصر في مجال التنقيب والترميم، بالإضافة إلى معهد بيت شيكاغو في الأقصر ومعهد البحوث الأمريكية بالقاهرة، مضيفا أنها ليست المرة الأولى أن تشارك وكالة المعونة الأمريكية الوزارة في مشاريع تحفيض منسوب المياه الجوفية بالمناطق الأثرية، حيث قامت بمثل هذه المشاريع بمنطقة اثار الجيزة والأقصر والكرنك وكوم الشقافة بالإسكندرية والذي تم الانتهاء منه منذ ٣ أسابيع تقريبا وقد تكلف مشروعي كوم الشفافة وكوم امبو حوالي ربع مليار جنيه مصري.

 

يهدف مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بكوم امبو إلى حماية آثار الحقبة الفرعونية على الضفة الغربية لنهر النيل في كوم أمبو، عن طريق توفير نظام لجمع وخفض المياه الجوفية بمنطقة معابد كوم أمبو في أسوان، وصولاً إلى تجفيف وحماية الأساسات الحجرية من التآكل والتلف.

 

كما أكد على أنه خلال تنفيذ المشروع تم اكتشاف 23 قطعة ولقى أثرية، من أهمها تمثال على هيئة أبو الهول ولوحة من الحجر الرملي عليها خرطوش يمثل الملك فيليب ارهاديوس الأخ الأصغر لإسكندر الأكبر، وتمثال للاله حورس، و لوحة من الحجر الرملى عليها خرطوش يمثل الملك فيليب ارهاديوس الأخ الأصغر لاسكندر الأكبر.

 

وخلال كلمته، قدم د.العناني الشكر لجميع الشركاء المعنيين بهذا المشروع، مع شركة CDM Smith والمقاولين العرب والهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التي قدمت منحة مقدارها 9 مليون دولار لاتمام هذا المشروع، كما خص بالشكر أيضاً، فريق العمل من المهندسين والمرممين المصريين لجهودهم.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم