«العربية للسياحة»: خطة عمل لمشروع حاضنات الأعمال العربية للمشاريع السياحية

صورة من المؤتمر
صورة من المؤتمر

شاركت المنظمة العربية للسياحة، بالمؤتمر الإعلامي الثاني، للترويج لانجازات منظمات واتحادات العمل العربي المشترك، تحت رعاية أمين عام جامعة الدول العربية احمد أبو الغيط وذلك بالجمهورية التونسية .


ويهدف المؤتمر إلى التعريف بمؤسسات العمل العربي المشترك بإنجازاتها وأنشطتها وبرامج عملها ومشاريعها كبيوت خبرة عربية للمساهمة في زيادة وعي المواطن العربي بأهمية العمل العربي المشترك .


وأوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر آل فهيد، بأن هذا المؤتمر يهدف إلى إيجاد آليات لتفعيل الدور الإعلامي وزيادة تفاعل وسائل الإعلام العربية مع أنشطة وبرامج عمل جامعة الدول العربية ومنظماتها ومجالسها المتخصصة وتقديم قصص النجاح المتميزة من المشاريع والأنشطة التي تنفذها مؤسسات العمل العربي المشترك كأذرع فنية لجامعة الدول العربية، مشيراً بأنه سيصاحب المؤتمر معرض لجامعة الدول العربية، ومنظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك يعكس جزء من إنجازات وأنشطة هذه المنظمات والاتحادات .

من جهة أخرى أوضح المتحدث الرسمي للمنظمة الأمين العام المساعد لشئون الإعلام والفعاليات ،د.وليد الحناوى، بأن المنظمة قد قدمت ورقة عمل بالجلسة الأولى للمؤتمر تتعلق بوضع خطة عمل لمشروع حاضنات الإعمال العربية للمشاريع السياحية وذلك لدعم شباب الوطن العربي ليكونوا قادة لأحد أهم المصادر الاقتصادية على ميزانيات الدول، موضحاً بان هذا البرنامج يأتي بناءاً على الاتفاقية الموقعة فيما بين المنظمة العربية للسياحة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في مجال ريادة الإعمال للمشاريع السياحية والتي وقعت برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد احمد أبو الغيط على هامش اجتماع لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك بشهر يوليو الماضي عام 2018 أثناء اجتماعها بالمملكة العربية السعودية بمحافظة جدة .


وأشار إلى أن هذا المشروع يهدف إلى تطوير وتنمية الشباب أصحاب الأفكار الإبداعية والتي تحتاج إلى تمويل وتطوير أو أصحاب المشاريع القائمة التي تحتاج إلى تطوير وزيادة المنافسة على المستوى العربي والدولي مشيراً بأن حاضنات الإعمال للمشاريع العاملة في القطاع السياحي تختص في تطوير ورعاية المنشآت الريادية العاملة في المجال السياحي لفترة تتراوح بين 9 أشهر إلى عامان من خلال مدها بالخبرات المطلوبة وخطط العمل الواجب تنفيذها وتسهيل وصول المنشآت المنتسبة لها إلى مصادر التمويل المختلفة وتسهيل الاستثمار في هذه المنشآت موضحا بان يمكن للحاضنات نفسها المشاركة في الملكية لهذه المنشآت لتخريجها بأفضل مقومات نجاح ممكنة لمواجهة السوق لتكون قادرة على المنافسة مشيراً بان ملامح المشاركة بالبرنامج يجب أن تمر بعدة مراحل وهى التقدم لبرنامج المنظمة للريادة الإعمال ومن ثم التوصية باحتضان المشروع إذا اثبت جديته وواقعيته للتنفيذ ووجود دراسة جدوى اقتصادية أولية له واجتياز معايير قبول المشروع ومن ثم اجتياز المقابلة الشخصية .


وأوضح بأن المنظمة في نهاية عرضها قد دعت العالم العربي من المحيط إلى الخليج لتبنى هذا البرنامج لما له من مردود ايجابي على صناعة السياحة بشكل خاص بما يمكنه من تأهيل جيل جديد من الشباب يكون قادر على قيادة الدفة مستقبلا لهذه الصناعة الكبرى ولما له من مردود اقتصادي مباشر على شعوب الدول العربية مما ينمى مجتمعاتها المحلية ويثرى قاعدتها، موضحاً بأن المنظمة العربية للسياحة تتوقع بنهاية عام 2020 سيصل حجم الاستثمار في المجالات السياحية على امتداد الوطن العربي بحدود 323 مليار دولار . 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم