صور| جولة للوفود المشاركة بمسابقة الأوقاف للقرآن الكريم لمسجد «الحصري»

جانب من الجولة
جانب من الجولة

نظمت وزارة الأوقاف المصرية زيارة للمتسابقين المشاركين بمسابقة الأوقاف العالمية للقرآن الكريم، الأحد ٢٤ مارس، لمسجد الشيخ محمود خليل الحصري.

 

جاء ذلك بمناسبة إطلاق اسم الشيخ الحصري، على الدورة السادسة والعشرون، واهتمام الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بحفظة القرآن.

 

وكان في استقبالهم ياسمين محمود خليل الحصري ابنة الشيخ، وأخذت الوفود في جولة بدأت بزيارة متحف مقتنيات الشيخ الحصري.

 

وقامت بشرح وافٍ للمقتنيات ومن أهمها: «زيه الأزهري، ومصحفه الخاص، وشهادات التقدير، وإجازاته التي حصل عليها في بداية حياته، وصورًا تذكارية مع زعماء العالم العربي والإسلامي».

 

وأدى المتسابقون صلاة الظهر بالمسجد، حيث أبدوا إعجابهم بالنقوش والزخرفة الإسلامية التي تبرز جمال الحضارة الإسلامية في العصر الحديث.

 

قال المتسابق عمر عبد الكريم، من دولة الأردن: «تراث الشيخ في قلوبنا وعقولنا، وقد تعلق قلبي بالشيخ وكنت أتمنى أن أراه؛ فلقد ترك لنا خير موروث وهو تسجيل كتاب الله بصوته»، إننا نسمعه آناء الليل وأطراف النهار وكل هذا في ميزان حسناته لقوله تعالى «وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ» ونسأل الله أن يلحقنا به على خير.

 

فيما علق المتسابق هشام بادي من بلجيكا: «لأول مرة أشارك في مسابقة دولية خارج أوروبا، وكلنا نعرف الشيخ الحصري ونشعر وكأنه حاضر بيننا الآن بقراءته المؤثرة وصوته المميز الذي يدخل القلوب».

 

وعبر المتسابق عبد الباسط حلو صوصل، من دولة تشاد، عن سروره بهذه الجولة التي توقف من خلالها على مقتنيات الشيخ الحصري وإنجازاته؛ وقد أعجبه المسجد وزخرفته الإسلامية، مشيدا بالمسابقة والتي يرى أنها تحمل من الشفافية ما لم يشاهده في مسابقات أخرى، كما أثار إعجابه كلمة وزير الأوقاف عن ضرورة الفهم الصحيح للإسلام ومحاربته للفكر المتطرف، قائلا: « هذا ليس بمستغرب على مصر وأهلها وعلمائها».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم