الجمعية الفلكية بجدة: البقعة الشمسية تستعد للرحيل  

 البقعة الشمسية النشطة
البقعة الشمسية النشطة

تستعد البقعة الشمسية التي قذفت بانبعاث كتلي اكليلي إلى الفضاء في 20 مارس الماضي، لمغادرة وجه الشمس كما تظهر الصورة من خلال المرصد الديناميكي الشمسي التابع لوكالة الفضاء ناسا حيث وصلت إلى الطرف الغربي من قرص الشمس.

 

وقالت الجمعية الفلكية بجدة، "بحلول يوم الاثنين أو الثلاثاء 25 – 26 مارس سوف تختفي وتبدأ رحلة لمدة أسبوعين حول الجانب الآخر من الشمس، في هذه الأثناء لاتزال هذه البقعة الشمسية قادرة على التأثير على الأرض على الرغم من أنها ليست في اتجاه مباشر مع كوكبنا".

 

وأضافت " قد لا يعلم الجميع ولكن البقع الشمسية تمثل تهديد أكبر عندما تكون بالقرب من حافة قرص الشمس، فمع دوران الشمس حول نفسها فإن حقلها المغناطيسي يتدفق بشكل حلزوني عبر النظام الشمسي، ونظرا لاكتساح هذا الحقل المغناطيسي الشمسي فان الكرة الارضية ترتبط بشكل جيد من الناحية المغناطيسية بحافة الشمس، لذلك إذا حدث توهج في هذه البقعة أثناء وجودها هناك، فان المادة التي ستقذف من الممكن تتدفق نحو الأرض ما يتسبب في عاصفة اشعاعية شمسية".

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم