دراسة: الأرض نسخة مطفأة من الشمس

الأرض نسخة مطفأة من الشمس
الأرض نسخة مطفأة من الشمس

 

وجد فريق من علماء الكواكب في الجامعة الوطنية الاسترالية، أن كوكبنا يتكون من نفس العناصر الموجودة في الشمس ولكنه يحتوي على عدد أقل من العناصر المتطايرة مثل الهيدروجين والهليوم و الأكسجين والنيتروجين، ونشرت النتائج في مجلة Journal Icarus.

ووفقا الجمعية الفلكية بجدة، إن تكوين الكواكب الصخرية هو أحد أهم الأجزاء المفقودة في الجهود لمعرفة ما اذا كان الكوكب صالحا للحياة او لا، ان الكواكب الصخرية في الكون هي جزء من نجومها المضيفة مثل الأرض، لذلك تقدم الدراسة أفضل تقدير لتكوين الأرض والشمس بهدف إنشاء أداة جديدة لقياس التكوين الأولي للنجوم وغيرها من الكواكب الصخرية التي تدور حولها خارج نظامنا الشمسي.


من المعروف أن لكل نجم نظام كوكب حوله ، وربما لدى غالبية النجوم كواكب صخرية في المنطقة الصالحة للحياة أو بالقرب منها.

 

قارن العلماء، في الدراسة، بين تكوين صخور الأرض والأحجار النيزكية والطبقة الخارجية للشمس، هذه المقارنة تعطي معلومات كثيرة عن الطريقة التي تشكلت بها الأرض، وهي معلومات يمكن استخدامها كخط اساس لفهم العلاقات بين الاحجار النيزكية والكواكب وتكوين النجوم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم