«المدير الفني لصندوق مكافحة الإدمان» يشرح آلية تحليل العينات للموظفين

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال الدكتور محمود صالح، المدير الفني لصندوق مكافحة الإدمان، إن عملية تحليل العينة للموظفين للكشف عن تعاطي المخدرات تتم على 3 مراحل، تبدأ أولها مع المرحلة الاستدلالية من خلال تحليل العينة في مكان العمل، وفي حال ثبوت إيجابيتها يتم تحويلها إلى المعامل والمستشفيات الجماعية التابعة للدولة للتأكد من إيجابيتها مرة أخرى، وإن ثبت إيجابية العينة يحق للموظف التقدم بالتظلم في مصلحة الطب الشرعي، ويتم تحليل العينة مرة أخرى في نفس اليوم.

 

وأوضح «صالح»، في حوراه ببرنامج «صباح الورد» المذاع عبر شاشة قناة «Ten» الفضائية، أن في حال تقدم الموظف طواعية لتلقي العلاج قبل إجراء التحليل، يتم علاجه بسرية تامة ودون الخضوع لأي إجراء قانوني، مشيرًا إلى العلاج ينقسم لثلاث مراحل وهم، سحب المخدر من الجسم في مدة تترواح من 3 لـ 7 أيام، ثم التأهيل النفسي وهي المرحلة الأكبر، وأخيرًا مرحلة الدمج المجتمعي.

 

وأكد مدير الفني لصندوق مكافحة الإدمان، في حوراه مع الإعلاميين حسام الدين حسين ومها بهنسي، أن تحليل العينات يتم باستخدام "الكاشف السباعي" لتحديد نوع المادة المخدرة، ولمنع أي من الحيل التي قد يلجأ إليها بعض الأشخاص، مضيفًا أن الموظفين الذين يتناولون العقاقير الطبية التي تدرج تحت قائمة "المواد المخدرة" لابد أن يصحلوا على  روشتة من التأمين الصحي باسم العقار الطبي، ويبلغوا بحالتهم الصحية والعقاقير السمتخدمة قبل إجراء التحليل، مؤكدا أن الكاشف السباعي يتمكن من تحديد نوع المادة المخدرة ومقارنتها بالمادة الموجودة في تركيبة الدواء، فإن ثبت تطابقها لا يتعرض الموظف لأي عقاب، وإن ثبت العكس يخضع لطائلة القانون.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم