زايد: خبراء الصحة العالمية والبنك الدولي ساهموا بقوة في التأمين الصحي الشامل

زايد: خبراء الصحة العالمية والبنك الدولي ساهموا بقوة في التأمين الصحي الشامل
زايد: خبراء الصحة العالمية والبنك الدولي ساهموا بقوة في التأمين الصحي الشامل

كشفت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، أنها عرضت على مسئولي المستشفيات الخاصة، نقل قصص نجاحهم في إدارة مستشفياتهم، للأطباء والتمريض والإداريين، لخدمة المرضى.

 

وقالت الوزيرة في كلمتها خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان، والذي عقد في ديوان المحافظة، اليوم السبت ٢٣ مارس، إنها طلبت من مسئولي المستشفيات الخاصة أن يشرفوا مع الوزارة على تشغيل مستشفيات بورسعيد، مع بدء تشغيل منظومة التأمين الصحي الشامل، بحيث يكون المستشفى الحكومي بنفس مستوى الخاص.

 

وأوضحت د.هالة زايد، أن موافقة مسئولي المستشفيات الخاصة جاءت سريعة، ودون طلب أي مقابل مادي، وهو شيء يدل على وطنيتهم، ويبعث بالفخر، مشددة على أن التأمين الصحي الجديد سيغير المنظومة الصحية تماماً في أعين المواطنين المصريين، متوجهة بالشكر للقطاع الخاص على تعاونه مع الدولة.

 

ولفتت إلى أنه سيتم بدء التعاقد مع العاملين بالوحدات الصحية في بورسعيد ومنشآتها بنفس منظومة أجور "التأمين الشامل"، وستبدأ خطة الـ"100 يوم"، لتدريب العاملين بالمنظومة مطلع شهر أبريل المقبل.

 

وشددت وزيرة الصحة على أن ما تحقق في "التأمين الشامل" لن ينساه التاريخ، حيث ستبدأ المنظومة بأعلى مستويات الجودة، موضحة أن أول أبريل سيشهد التشغيل التجريبي لعدد ٢٢ وحدة وللمستشفيات التي سينتهي تجهيزها بشكل تجريبي، بالتعاقدات والرواتب الجديدة للقوى البشرية.

 

وأشادت الوزيرة بدعم منظمة الصحة العالمية للمشروع، وقيامها بتوفير خبراء في نظم الدفع والخدمات، كما أشادت بالبنك الدولي الذي قدم خبراء في الميكنة، وبدأوا بالفعل في تطبيق الميكنة.

 

ومن جانبه أكد محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان، أن ما يحدث من تجهيزات في منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد هو "إعجاز"، لافتا إلى أن "التوأمة" مع القطاع الخاص في المنظومة لن تحدث منافسة بين الجانبين، ولكنها تشكل تكاملا مع الحكومة لصالح المريض المصري.

 

ولفت محافظ بورسعيد، إلى أن أهالي بورسعيد لا يصدقون أن مستشفى النصر للأطفال كانت منذ 18 شهراً خرسانة فقط، والآن تصبح أحد أكبر صروح المنظومة، مشيرا إلى أن المصريين يحلمون منذ الستينيات بتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، مثلما يحدث في بريطانيا ودول العالم المتقدمة، وهو ما يتحقق على يد الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

وبدوره، أكد رئيس هيئة الرعاية الصحية في منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد د.خالد نوري، أن الهيئة تستقدم أفضل أجهزة في العالم لتقديم أعلى مستويات الجودة للمريض المصري في المنظومة الجديدة.

 

وأشاد نوري بالدعم الدائم الذي تتلقاه الهيئة من وزارة الصحة، لافتا إلى أن المنظومة تقدم خدمة طبية آمنة، تهتم بتدريب العنصر البشري، في ظل نظام مالي كفء، يضمن الاستدامة على المدى الطويل.

 

وقال رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية في منظومة التأمين الصحي الجديدة د.أشرف إسماعيل، إن المشروع يشهد جهد جبار لتجهيز المنظومة، لكنه إنجاز سيستمر لعشرات السنوات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم