الصحة: لا خصخصة للمستشفيات الحكومية.. وبدء تدريب أطقمها أول إبريل

 وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد أعمال التطوير والإنشاءات في مستشفيات محافظة بورسعيد
وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد أعمال التطوير والإنشاءات في مستشفيات محافظة بورسعيد

تفقدت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، اليوم السبت ٢٣ مارس، أعمال التطوير والإنشاءات في مستشفيات محافظة بورسعيد؛ للتأكد من مدى جاهزيتها تمهيداً لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل.

 

بدأت وزيرة الصحة جولتها، يرافقها محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان، وعدد من رؤساء مجالس إدارات المستشفيات الخاصة، بتفقد أعمال التطوير في مستشفى بورفؤاد العام؛ للتأكد من ضغط المعدلات الزمنية لسير الأعمال وفقا للجداول الزمنية المحددة، حيث أشادت بالمجهودات المبذولة من قبل القائمين عليها.

 

وتوجهت الوزيرة مع الوفد المرافق إلى مستشفى بورسعيد العام وتفقدت أعمال تطوير ورفع كفاءة المبنى الجديد، حيث أشادت بمعدلات التنفيذ التي فاقت الخطط الزمنية للانتهاء من أعمال التجهيزات.

 

وتفقدت "زايد" مستشفى النصر، والتي تشمل قسماً للأورام، وآخر للقلب تحت إشراف مؤسسة د. مجدى يعقوب، لافتةً إلى أن نسبة الإنجاز وصلت إلى أكثر من ٩٥٪، مؤكدة على توافر جميع التجهيزات الطبية.

 

وأشارت وزيرة الصحة إلى أنه سيتم تطبيق نظام التوأمة بين المستشفيات الخاصة ومستشفيات منظومة التأمين الصحي الشامل لتطبيق أنظمة الإدارة والتشغيل وتدريب العاملين بالقطاع الحكومي على المعايير الدولية للمشاركة في تقديم الخدمة الطبية للمواطن بجودة عالية، بالإضافة إلى رسم منظومة جديدة للرعاية الصحية في مصر.

 

وأكدت وزيرة الصحة، أن جميع المستشفيات ملك للدولة، وأن دور المستشفيات الخاصة سيقتصر فقط على التدريب ونظم التشغيل، قائلةً: "لا خصخصة للمستشفيات الحكومية" مضيفة أنه سيتم البدء في التدريب للكوادر البشرية على رأس العمل في ١ أبريل المقبل، بما يسمى ببرنامج التدريب "حزمة لـ١٠٠ يوم".

 

وأشادت بالدور الوطني الذي يلعبه القطاع الخاص، بمشاركته في رسم المنظومة الصحية الجديدة، ودون مقابل مادي، من منطلق وطنيتهم، مشيرةً إلى أن هذه الشراكة هي رسالة للعالم كنموذج مشرف بتكامل وشراكة القطاعين الحكومي والخاص، لتنفيذ رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي، للنهوض بالمنظومة الصحية، لخدمة المريض المصري.

 

قدمت وزيرة الصحة، الشكر لمحافظ بورسعيد على متابعته الحثيثة للتجهيزات والإنشاءات، والتي كان من شأنها الوصول إلى معدلات عالية في التنفيذ.

 

وأكدت وزيرة الصحة أنه تم الانتهاء من أعمال التطوير بـ٢٢ وحدة صحية من إجمالي ٣٥ من المقرر الانتهاء منها جميعاً في ٣٠ يونيو المقبل، لتشهد محافظة بورسعيد بداية ميلاد نظام التأمين الصحي الشامل وتقديم خدمة صحية ذات جودة يلمسها المواطن البورسعيدي.

 

ومن جانبه أشار مساعد وزير الصحة والمشرف على مشروع التأمين الصحي الشامل د.أحمد السبكي، إلى ان وزيرة الصحة وجهت بتنفيذ التوأمة بين مستشفيات الحكومة والقطاع الخاص من خلال إشراف الإدارت والأقسام الطبية بالمستشفيات الخاصة على نظائرها الحكومية، وتدريب الكوادر البشرية، وبناء أنظمة تشغيل مماثلة بمستشفيات وزارة الصحة.

 

وأضاف السبكي أنه وفقا لنظام التوأمة ستتولى أعمال الإشراف والتدريب والتشغيل بمستشفى الرمد مجموعة مستشفيات المغربي للعيون، كما سيتم التوأمة بين مستشفى التضامن والنصر التخصصي للأطفال والنساء الولادة إلى مجموعة مستشفيات كليوباترا، ومستشفى الزهور إلى مستشفى دار الفؤاد.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم