«الصديق وقت الضيق» .. تعرف على قصة المثل الشعبي

«الصديق وقت الضيق» .. تعرف على قصة المثل الشعبي
«الصديق وقت الضيق» .. تعرف على قصة المثل الشعبي

للأمثال الشعبية سحرها ومنطقها الخاص الذي يستخدمه المصريون في مختلف المواقف الحياتية، ومن الأمثال التي دائماً يرددها الناس «الصديق وقت الضيق».

 تعددت الروايات حول تفسير هذا المثل العامي، لكن أكثر رواية اتفق الكثيرون عليها أن وراء إطلاق هذا المثل كان بطلها «والد وابنه »ويطلق هذا المثل على الشخص الذي يعتقد أن أصدقائه يقفون بجواره في وقت الشدة ولكن يُفاجئ بعدم وقوفهم بجواره.

كان هناك رجلًا ينصح ابنه بأن يختار أصدقائه بعناية ويقرب من واحد فقط ويبعد عن الباقية لأنهم لا ينفعونه عند الحاجة إليهم ولكنه الابن كان لا يستجيب له،ويُدافع عنهم قائلًا أصدقائي مخلصون مثل أصدقائك يا أبي.

 فقرر الأب أن يمتحن أصدقاء ابنه ليثبت له صدق كلامه، فطلب منه أن يذبح خروفًا ويجعل الأرض ملطخة بالدماء

ذهب إلى أول أصدقاء ابنه ليلًا وطرق الباب فخرج وسلم، فقال الأب إن صديقك جاء عنده ابن الجيران وحصل بينهما مشادة فقتله، ونريدك أن تذهب معنا للنظر بالأمر، فقال ليس بصديقي ولا أعرفه وهكذا حتى أخر أصدقائه.
وطلب الأب من ابنه أن يذهب إلى أصدقائه ويحبرهم بما حدث، فهم أصدقاء الوالد جميعًا، وجاء الجميع إلى المنزل فلما دخلوا قالوا: أين المقتول؟ ثم أدخلهم غرفة الطعام وإذا به خروف مطبوخ!

غضب الأصدقاء وقالوا هذا اختبار لنا، فقال لا والله لكنه درس لولدي لعله يعرف بأن «الصديق وقت الضيق» وبات هذا المثل يتردد حتى يومنا هذا.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم