«نحن واحد».. افتتاحيات الصحف النيوزيلندية بعد أسبوع على مذبحة كرايس تشيرش

صور لأعداد اليوم
صور لأعداد اليوم

أرادت نيوزيلندا أن تترك بصمةً على كافة الأصعدة، وهي تقوم بتأبين شهداء مسجد النور بمدينة كرايس تشيرش اليوم الجمعة، لترسل رسالةً فعليةً لا تقبل الريبة أن الشعب النيوزيلندي تعرض لصدمةٍ كبيرةٍ جراء الحادث الإرهابي غير المألوف على شعبه.

فكان للصحافة في نيوزيلندا أيضًا بصمةٌ واضحة المعالم مع حلول أول جمعة بعد الحادث الإرهابي الأليم، الذي كان مسرحه مسجد النور قبل أسبوعٍ من الآن.

نيوزيلندا جعلت من اليوم حدادًا وطنيًا، واتشحت البلاد بالسواد حزنًا على خمسين شهيدًا راحوا ضحية عملٍ إرهابيٍ إجراميٍ، لم ينل من عزيمة الشعب في نيوزيلندا على مجابهة خطابات الكراهية واقتلاعها بعيدًا عن البلد، الذي ألف الهدوء والسلم.

ومثلما فعلت البلد على المستوى الحكومي والشعبي، كانت الصحافة في البلاد بقدر المستوى، فلم تنقص عنهما بشيءٍ، وهو ما تلتمسه من أغلفة أشهر الصحف الواسعة الانتشار في ويلجنتون، والتي صدرت اليوم.

سلام

البداية مع صحيفة "ذا بريس" النيوزيلندية، التي أصدرت اليوم الجمعة 22 مارس، عددًا تاريخيًا ربما يكون الأفضل، تزامنًا مع حلول أول جمعة في البلاد، بعد الحادث الإرهابي الأليم.

غلاف الصحيفة اليوم كان رائعًا، ومعبرًا بصورةٍ بليغةٍ عن مدى التضامن الشعبي النيوزيلندي مع الضحايا الأبرياء.

وكتبت الصحيفة كلمة "سلام" باللغة العربية في منتصف الصفحة الأولى، وهي تحمل معنيين، أولهما هو السلام الأنشودة التي يتمناها الجميع، وكلمة سلام، وتحمل معنى الوداع، والركود بسلامٍ لهؤلاء الذين قضوا نحبهم جراء هذا الحادث الإرهابي.

وفي أسفل الصفحة الأولى، كُتبت أسماء الشهداء الخمسين، باللغة الإنجليزية، لتظل ذكراهم محفورةً في الأذهان.

إبداع صحفي

ومن صحيفة "ذا بريس" إلى صحيفة "أوتاجو ديلي تايمز" نشرت صورة في طليعة صفحتها الرئيسية، للورود الموضوعة عند باب مسجد النور، وكتبت تعليقًا بسيطًا على الصورة، ولكنه حوى معانٍ كثيرة "معًا نحن واحد".

صحيفة "صانداي ستار ياتمز" أبرزت هي الأخرى الحادث الأليم، وكان عنوانها الرئيسي "معاناة الفقد"، وعنونت أيضًا أن العائلات تضرعوا من أجل أحبائهم وأجسادهم، ومن أجل العودة إلى المساجد من جديد.

أما صحيفة "ذا إنسايدر" فاكتفت بنشر صورةٍ لألوفٍ من الناس، تعبيرًا عن آلاف النيوزيلنديين، الذين سيشاركون في الجنازة الرسمية للضحايا، والتي كانت ظهر اليوم.

وشكل هؤلاء الأشخاص يدين، تشيران بعلامة "القلب"، لتكون الصورة أبلغ من أي كلامٍ يمكن ذكره.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم