«نبذ الكراهية».. عنوان خطبة الجمعة في نيوزيلندا بعد الحادث الإرهابي

صورة المسجد
صورة المسجد

في أول صلاة جمعة من مسجد النور، الذي كان مسرحًا لجريمةٍ إرهابيةٍ بشعةٍ في نيوزيلندا الأسبوع الماضي، دعا جمال فودة، إمام المسجد، حكومات جميع بلدان العالم إلى نبذ خطابات الكراهية.

ورُفعت صلاة الجمعة في أنحاء البلاد، عبر التلفزيون الوطني، وذلك تأبينًا لشهداء مسجدي مدينة كرايس تشيرش، وتجمع آلاف النيوزيلنديين في ساحة "هيجلي" المواجهة للمسجد.

وظهرت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أريدنن وسط جموع المشيعين من المسيحيين، وهي ترتدي الحجاب.

وقضى 50 مسلم نحبهم الجمعة الماضية، بعد أن أمطر متطرفٌ إرهابيٌ من أستراليا وابلًا من الرصاص عليهم داخل مسجدين، في حادثٍ إرهابيٍ انفطرت له القلوب في العالم بأسره.

وقال فودة، الذي نجا بأعجوبةٍ من الموت الجمعة الماضية، إنه رأى الجمعة الماضية الإرهاب بعينه، واليوم يرى الحب والتعاطف في عيون النيوزيلنديين.

ومضى فودة قائلًا "هذا الإرهابي فكر في أن يمزق أمتنا بأيديولجيا شريرة، ولكننا على العكس ظهرنا أن نيوزيلندا لا يمكن كسرها، وأن العالم يمكنه أن يرى فينا مثالًا في الحب والوحدة، قلوبنا مكسورة ولكننا لم نكسر، نحن أحياء سوياً، مصممون على ألا نترك أحدهم يفرقنا".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم