صور| تعرف على «شهيدة الغدر» الأديبة نفيسة قنديل

قرية رملة الأنجب
قرية رملة الأنجب

شهدت قرية رملة الأنجب بمركز أشمون بالمنوفية؛ فجر أمس الثلاثاء؛ حادث قتل الأديبة والكاتبة والناقدة نفيسة محمد قنديل؛ داخل منزلها؛ بدافع السرقة، بحسب تحريات المقدم محمد السخاوى رئيس مباحث أشمون.

وتم دفن الراحلة نفيسة قنديل بمدافن العائلة بالقرية فى ليلة مقمرة أمس؛ عقب تصريح النيابة وورود تقرير الصفة التشريحية المشير إلى إصابات بآلة حادة بالوجه والرأس؛ المرفق بالمحضر رقم ١٠٥٨٦ لسنة ٢٠١٩ جنح أشمون.

نفيسة قنديل هى زوجة الشاعر الكبير الراحل محمد عفيفى مطر؛ ولدت بقرية رملة الأنجب بمركز أشمون بالمنوفية فى ١٠ فبراير عام ١٩٤٦ ، لأبيها محمد أفندى قنديل أول شاعر ومعلم بالقرية؛ وتحدث عنه عفيفي مطر فى "أوائل زيارات الدهشة" وعن طريقة اختياره لها زوجة؛ كما تضم مكتبته عددا من رسائل الغزل الرقيق لها خلال فترة خطبته لها.

تخرجت نفيسة قنديل فى كلية التجارة وحصلت على الدبلوم العالى فى الشريعة الإسلامية؛ وسافرت مع عفيفى مطر إلى العراق وعاشا لنحو ٨ سنوات؛ وأنجبا لؤي وناهد و رحمة.

عملت نفيسة قنديل كاتبة وصحفية وناقدة فى مجلة الأقلام العراقية فى الفترة من ١٩٧٨ إلى ١٩٨٢ ولها عدد من الدراسات النقدية لشعر عفيفي مطر وأمل دنقل وأحمد عبد المعطى حجازى وآخرون، كما خاضت عددا من المناظرات الفكرية مع صافيناز كاظم وعائشة عبد الرحمن، وكتبت مقالا أثار ضجة لدى ناشطات نسويات شهيرات أبرزهن نوال السعداوى بعنوان "فيلق النساء".

عانت نفيسة قنديل مرارة اعتقال زوجها عقب اقتحام بيتها؛ وكانت سندا له فى حياته، وعقب وفاته تعرضت للسرقة بنفس طريقة حادث أمس الأليم؛ داخل منزلها منذ عامين، إلى أن لقيت ربها وشيعها المئات من أهالى القرية أمس.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم