الإمارات ترحل رجلا أشاد بمذبحة نيوزيلندا

حادث نيوزيلندا
حادث نيوزيلندا

أعلنت شركة في الإمارات، فصل أحد الموظفين وترحيله من البلاد، بعد إشادته -فيما يبدو- بالهجوم الذي راح ضحيته العشرات في مسجدين بـ«نيوزيلندا» الأسبوع الماضي.

وقالت الشركة التي تعمل في مجال الخدمات الأمنية في بيان أمس الثلاثاء 19 مارس: "في مطلع الأسبوع كتب موظف في الشركة تعليقات استفزازية على صفحته بموقع فيسبوك مدح خلالها الهجوم المؤسف على مسجدين في كرايستشيرش".

وقال المدير التنفيذي للشركة: "سياستنا هي عدم التهاون مع أي استخدام غير ملائم لمواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك تم فصل هذا الفرد على الفور وإحالته للسلطات للمثول أمام العدالة"، وذكرت الشركة أن حكومة الإمارات قامت بترحيل الموظف.

ولم تذكر الشركة، التعليقات التي كتبها الموظف أو اسمه أو جنسيته أو وظيفته في الشركة، ولم يرد مسئولون في الحكومة الإماراتية على طلبات للتعقيب حتى الآن، فيما قالت متحدثة باسم المجموعة الاقتصادية إن الشركة ليس لديها ما تضيفه لبيان الشركة

وكان ما لا يقل عن خمسين شخصا قد لقوا مصرعهم، إضافة إلى إصابة العشرات، بعدما أطلق مسلح النار على مسجدين في كرايستشيرش أثناء صلاة الجمعة، فيما وُصف بأنه أسوأ حادث قتل جماعي بالرصاص في التاريخ المعاصر للبلاد.

وتم توجيه تهمة القتل إلى الأسترالي برينتون تارانت 28 عاما، المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم