عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟

صورة موضوعية
صورة موضوعية

نردد كثيرا أن «الجنة تحت أقدام الأمهات»، ويتساءل البعض إن كان هذا الكلام ورد في الحديث الشريف أم مقولة لأحد الصالحين.

وأفاد مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، أن «الْجَنَّةُ تَحْتَ أَقْدَامِ الأمَّهَات»، وردت فيه رواياتٌ كثيرة، منها ما هو صحيحٌ، ومنها ما هو ضعيفٌ؛ فيقوي بعضُها بعضًا، وهو صريحٌ في الحض على بر الأم والتواضع لها.


وذكر ما رواه ابن عدي، ونصه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «الْجَنَّةُ تَحْتَ أَقْدَامِ الأمَّهَات؛ مَن شِئن أَدْخَلْن، ومَنْ شِئن أَخْرَجْن»، زقال ابن عدي: موسى بن محمد المقدسي منكر الحديث.

وقال الإمام المناوي في:«فيض القدير بشرح الجامع الصغير»: «قال ابن طاهر: منصور وأبو النظر لا يعرفان، والحديث منكر».

وهذا الحديث وإن كان لفظه ضعيفًا إلا أنه ورد بمعناه حديثٌ آخر صحيح؛ رواه الإمام أحمد في «مسنده»، والنسائي -واللفظ له- وابن ماجه في «سننهما»، والطبراني في «المعجم الكبير» بإسناد حسن، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي، وأقره المنذري، من حديث معاوية بن جاهمة: أنه جَاءَ النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وآله وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ أَرَدْتُ أَنْ أَغْزُوَ، وَقَدْ جِئْتُكَ أَسْتَشِيرُكَ، فَقَالَ: «هَلْ لَكَ مِنْ أُمٍّ»؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَالْزَمْهَا؛ فَإِنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ رِجْلِهَا».

وأوضح مفتي الجمهورية، أن المعنى أن التواضع للأمهات وإطاعتهن في خدمتهن وعدم مخالفتهن إلا فيما حظره الشرع سببٌ لدخول الجنة؛ فقال الإمام المناوي في «فيض القدير»: «الأمهات يُلتمس رضاهن المبلغ إلى الجنة بالتواضع لهن، وإلقاء النفس تحت أقدامهن والتذلل لهن».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم