«آخِر خدمة الغُز عَلقَة».. تعرف على قصة المثل الشعبي

«آخِر خدمة الغُز عَلقَة».. تعرف على قصة المثل الشعبي
«آخِر خدمة الغُز عَلقَة».. تعرف على قصة المثل الشعبي

الأمثال الشعبية لها سحرها ومنطقها الخاص الذي يستخدمه المصريون في مختلف المواقف الحياتية، ومن الأمثال التي دائمًا ما يرددها الناس هو«آخِر خدمة الغُز عَلقَة».

وتعددت الروايات حول تفسير هذا المثل العامي، لكن أكثر رواية اتفق الكثيرون أنها وراء إطلاق هذا المثل، كانت بطلها «الترك»، يتردد هذا المثل باستمرار على الشخصية التي ترد الحسنة بالسيئة وتُهين ما يقدم لها معروفًا.

 

كان الترك يحكمون مصر قديمًا، وإذا دخلوا قرية نهبوها وأخرجوا أهلها للعمل لديهم وخدمتهم بالسخرة (دون مقابل)، وكانوا إذا هموا بالرحيل من القرية بعد أن ينفد خيرها قاموا بضرب الرجال العاملين معهم كنوع من التجبر وفرض السطوة.

 

وكان جزاء المصريون بعد خدمتهم هو «العلقة» أي وجبة من الضرب، وكان معروف قديمًا أن إذا خدمت جيوش الترك وأخلصت لهم فإنهم يكافئونك في أخر خدمتك بالضرب و الإهانة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم