أخر الأخبار

عزة الحسيني: «جريمة الإيموبيليا» يعتمد على القصة والإخراج وليس الإنتاج

ندوة فيلم "جريمة الإيموبيليا"
ندوة فيلم "جريمة الإيموبيليا"

أقيمت مساء اليوم الاثنين، ندوة فيلم "جريمة الإيموبيليا" ضمن القسم الرسمي خارج المسابقة، في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية بدورته الثامنة، عقب عرض الفيلم، بحضور عدد كبير من الجمهور.

وكان بين الحضور طارق عبد العزيز، وأحمد عبد الله محمود، وياسمين الهواري، وعزة الحسيني مدير المهرجان، وسيد فؤاد رئيس المهرجان، بالإضافة إلى الفنان الشاب عمر عبد العزيز. 

وتدور أحداث الفيلم داخل عمارة "الإيموبيليا" السكنية الشهيرة التي بنيت نهاية ثلاثينيات القرن الماضي في وسط القاهرة، وسكنها العديد من المشاهير ونجوم الفن والمجتمع، ومنهم نجيب الريحاني والموسيقار محمد عبدالوهاب وأنور وجدي وليلى مراد، إذ تشهد العماره خلال أحداث الفيلم عدد من جرائم القتل المتسلسلة التي يقوم بها أحد السكان المصاب بمرض الشيزوفرينيا الذي يجعله يسمع العديد من الأصوات داخل رأسه، فيجعله يفقد السيطرة على تصرفاته وغير قادر بالتحكم في انفعالاته، وتم تصوير أغلب مشاهده في العمارة نفسها أمام مدخلها وعلى أدراجها الأمامية والخلفية من الداخل وبعدد من شققها. 

وشارك في بطولة الفيلم هاني عادل، وطارق عبد العزيز، وأحمد عبد الله محمود، وناهد السباعي، وعزة الحسيني، وياسمين الهواري، ودعاء طعيمة، ومنحه زيتون، ولطيفة فهمي.. وغيرهم، وهو من تأليف وإخراج خالد الحجر. 

وأكد رئيس المهرجان في بداية الندوة، أن الفنان طارق عبد العزيز قام بتغيير جلده في هذا الدور الذي قدمه فبهر الجمهور بشكل كبير، وهو ما رد عليه الفنان طارق عبد العزيز مؤكداً أنه يحاول ألا يكرر نفسه في أي من الأدوار التي يقدمها، لذا عندما عرض عليه الدور شعر بالسعادة لأنه سيمنحه فرصة جديدة للإبداع. 

وأشار الفنان أحمد عبد الله محمود، إلى أن علاقته بالمخرج خالد الحجر تتعدى فكرة الفنان والمخرج، مضيفًا: "هو أب روحي بالنسبة لي وحينما عرض الدور لأقوم به لم أكن قلقًا وكان في كل مرة أصور فيها أحد المشاهد وأسأله ماذا سيحدث بعدها يخبرني أنه سيصدم الجمهور بما سيشاهده، وهذا ما حدث وسعيد بردود فعل الجمهور على الدور". 

وأعربت ياسمين الهواري، عن سعادتها بهذه التجربة كونها الأولى لها في السينما، وفرصة للتعرف على الجمهور من خلال هذه المساحة التمثيلية التي قدمها لها المخرج خالد الحجر الذي تشرفت بالتعاون معه. 

وأكدت الفنانة عزة الحسيني، التي عادت للتمثيل من خلال هذا الدور بعد توقف فترة كبيرة واتجاهها للإخراج، وهي أيضًا مدير مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، أنها قامت بهذا الدور إنقاذًا للموقف لأن الفنانة لطفيه فهمي تعرضت لحادث وكسرت قدمها فذهبت للتصوير، الذي استغرق يومًا واحدًا فقط، مضيفة أن الفيلم ينتمي لنوعية الأفلام قليلة التكلفة الإنتاجية وكان الاعتماد الأكبر على القصة والإخراج.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم