فيديو| شقيق أحد ضحايا مسجد نيوزيلندا يروي اللحظات الأخيرة في حياته

صورة من الحادث
صورة من الحادث

ما بين أخ فقد شقيقه وأم مكلومة على ضناها وأخت دمت عيناها من البكاء على شقيقها الذي فقدته ما بين يوم وليلة، تعيش أسرة أشرف المرسي أحد ضحايا تفجير مسجد بنيوزيلندا حالة من الحزن والصدمة لا يستطيعون استيعاب فراقه حتى الآن.


فلم يكن أشرف مجرد أبن أو أخ بالنسبة لهم بل كان أبيهم الثاني حيث أصبح عائل الأسرة بعد وفاة والدهم  وسافر من أجل أن يكون نفسه ويستطيع تلبية حياة كريمة لأسرته ولكن تأتي الرياح لما لا تشتهي السفن فانقلبت حياة الأسرة بين ليلة وضحاها، بمجرد ما أعلن أن أشرف المرسي صاحب العقد الخمسين من عمره ضمن المفقودين ثم أعلن رسميا وفاته يوم السبت تاركا خلفه زوجة وطفلين 13 و14 عاما.

 

عدسة «بوابة أخبار اليوم» تواصلت مع شقيق أشرف، خالد المرسي  الذي روى اللحظات الأخيرة في حياة شقيقه.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم