أم الشرقية الأولى رفضت الزواج بعد استشهاد زوجها في حرب ٦٧ وجاهدت مع أطفالها الثلاثة 

أم الشرقية الأولي رفضت الزواج بعد استشهاد زوجها في حرب ٦٧وجاهدت مع أطفالها الثلاثة 
أم الشرقية الأولي رفضت الزواج بعد استشهاد زوجها في حرب ٦٧وجاهدت مع أطفالها الثلاثة 

فازت بلقب الام المثاليه الأولي بمحافظة الشرقية سنية درويش مصطفي عمر٧٦عاما ربه منزل من قرية الملكيين  البحرية بمركز الحسينية ... تزوجت من محي الدين ابراهيم حسين  المزارع عام ٦١ورزقهما الله ببنتين وحملت في المولود الثالث وسارت الحياه هادئة بهم بحلوها ومرها   ....وأثناء ذلك تم استدعاء الزوج  لتأديه واجبة الوطني في حرب ٦٧حيث استشهد فيها تاركا لها الابنه الكبري فريال ٣سنوات ومني عام وجنين في الشهر الاول من الحمل الذي تم ولادته بعد ٨أشهر من وفاه والدة واطلقت علية اسم والدة (محي)   

وتماسكت الأم وقررت إستكمال قياده سفينة حياتها بمفردها ورفضت كافه الضغوط عليها للزواج رغم صغر سنها .

وعملت باكثر من حرفة حتي استطاعت أن تعبر بابنائها إلي بر الأمان  وشجعت اولادها علي الدراسة حتي حصلت الابنه الكبري فريال علي ليسانس الاداب شعبة اللغه الانجليزيه وتعمل حاليا مديره مدرسة  والابنه الثانية مني علي بكالوريوس التربية النوعية شعبة الاقتصاد المنزلي وتعمل حاليا موجه أول اقتصاد منزلي ومحي حصل علي بكالوريوس التجارة ويمارس الأعمال الحرة .

لم يقتصر دورها عند هذا الحد بل كافحت وقامت بإدخار مبلغ من المال  لمعاونه  أبنائها الثلاثة علي الزواج وقامت  بتشيد منزلا لها ولابنها ليتزوج فية . ولتلتقط أنفاسها بعد رحلة كفاح طويلة .

وبدأت تجني ثمار كفاحها برؤية احفادها من البنين والبنات والبالغ عددهم ١٥فردا وهي تتوجه بالدعاء الي الله يوميا أن يبارك في اولادها واحفادها وتتمني اداء فريضة الحج أو العمرة

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم