«شعبة الأسمنت» تكشف أسباب خسائر المنتجين في مؤتمر كولترانز

د.نهى بكر المدير التنفيذي لشعبة منتجي الأسمنت
د.نهى بكر المدير التنفيذي لشعبة منتجي الأسمنت

أكدت د.نهى بكر المدير التنفيذي لشعبة منتجي الأسمنت أن مصر تحولت للاعتماد على الفحم في صناعة الأسمنت بعد الأزمة التي تعرضت لها الصناعة بين 2011- 2014 بسبب القصور في توفير الغاز الطبيعي للمصانع .

وأوضحت، خلال مؤتمر كولترانز، أن مصانع الأسمنت تكبدت من 10 الى 15 مليون دولار تكلفة تحويل خط الأسمنت الواحد من الأعتماد على الغاز، إلى الأعتماد على الفحم، مشيرة إلى أن مصر بها 48 خط أسمنت موزعة على القطر المصري بطاقة إنتاجية 83 مليون طن أسمنت سنوياً.

وأضافت د.نهى بكر أن التحول لاستخدام الفحم في صناعة الأسمنت أدى إلى تحمل ليس فقط تكلفة تحويل الخطوط، ولكن أيضاً تكلفة توفير النقد الأجنبي لاستيراد الفحم، مع ارتفاع تكلفة توفيره بسبب تعويم الجنيه المصري، وارتفاع سعر الفحم عالميا 200%، وهي أحد الأعباء التي أضيفت لارتفاع تكلفة مكونات صناعة الأسمنت الأخرى.

وتابعت المدير التنفيذي لشعبة منتجي الأسمنت أن من أسباب الخسائر المنتجين بسبب ارتفاع تكلفة الطاقة 40%، والطفلة 35% في يونيو الماضي، وكذلك ارتفاع أسعار النولون، وتكلفة قطع الغيار المستوردة، والضرائب العقارية على المصانع.

جدير بالذكر أن شعبة منتجي الأسمنت كانت قد تأسست في عام 2013 لتبدأ عملها في تنمية قطاع صناعة الأسمنت في مصر، وتتبع الشعبة غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية، علماً أن قطاع الأسمنت يعمل به خمسون ألف من العمالة المباشرة، ومئتي ألف من العمالة غير مباشرة، في عشرين شركة باستثمارات أجنبية تقدر بـ52%.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم