الخارجية العمانية: صفقة القرن لن تنجح بدون دولة فلسطينية

عمان يوسف بن علوي بن عبد الله
عمان يوسف بن علوي بن عبد الله

أكد الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية في سلطنة «عمان يوسف بن علوي بن عبد الله»، حق الشعب الفلسطيني المطالبة بدولتهم بعد 70 عامًا من الصراعات.

وذكر «بن علوي» في محاضرة بالنادي الثقافي حول «أثر العلاقات الخارجية العمانية في ظل المتغيرات» أن الأمر يحتاج إلى أن يتم إنشاء دولة فلسطينية مستقلة، قائلا: «كل مشكلة لها حل، ولكن كل شيء مرتبط بوجود دولة فلسطينية مستقلة، وهو أمر استراتيجي ليس للفلسطينيين وحدهم بل للجميع ومن حق الفلسطينيين المطالبة بحقوقهم، ونحن نتابع قضيتهم بكل مصداقية».

وأضاف أن هناك صعوبات بلا شك، وفي مقدمتها المشكلة أن كافة الأطراف تدعي أن تاريخه هناك، ولكن من الجانب الديني لا يوجد مشكلة، فالمسجد الأقصى وقبة الصخرة والأماكن المقدسة الأخرى، والكنائس المسيحية، وحائط المبكى، جميعها معروفة من الناحية الجغرافية، ولكن العرب واليهود يطالبون بالملكية منذ 70 عاما وهو أمر غير ممكن للطرفين، قائلا: «لا نرى أملا في أن تكون ملكية للمسلمين أو اليهود بل هي أرض مقدسة ملك للبشرية».

وقال: «إسرائيل دولة أسست بقرار أممي، والدول التي انتصرت في الحرب العالمية الثانية هي من أسستها وكان هناك قرار تقسيم في دولتين، ولم يكن هناك فرصة لإقامة دولة فلسطينية، وسلطنة عمان لا تتوسط ولكن هناك طلب فسلطيني وإسرائيلي أن نسهل لهم اللقاء لثقتهم بأن السلطنة ليس لها أي برامج مخفية، وبالتالي فإن الطرفين كانا على علم بالزيارات التي بدأت بالرئيس الفلسطيني ثم رئيس الوزراء الإسرائيلي».

وتابع: «هناك فرضية للتوافق على الكثير من الأمور، منها موضوع القدس والمستوطنات والأمن، وهي مواضيع معقدة ليس من الناحية الجغرافية فقط، إلى جانب التعقيدات التاريخية، علاوة على أن الفلسطينيين فيما بينهم ليسو متفقين فإما أن يستمروا هكذا أو يقرروا، وبالرغم من أن إسرائيل دولة قوية عسكرية واقتصادية إلا أنهم يشعرون بالخوف، وذلك من خلال زيارتي هناك ولن يخرجهم من الخوف سوى اتفاق حقيقي بقيام دولة فلسطينية».
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم