دراسة: جراحات «المفاصل» تُسبب رفع مستوى السكر في الدم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


 أظهرت دراسة جديدة، أن مرضى السكر الذين يخضعون لجراحة استبدال المفصل معرضون بشكل أكبر لخطر ارتفاع مستويات السكر في الدم في أعقاب إجراء العملية، مما يزيد من فرص الإصابة بالتهابات ومضاعفات أخرى.

 

وأوضح الباحثون في مستشفى الجراحات الخاصة في واشنطن بالولايات المتحدة، إن المرضى الذين يعانون من مرض السكر المعتمد على جرعات إنسولين يومية، يزيد احتمال إصابتهم بأكثر من خمسة أضعاف.


وقال د.برادفورد واديل "إذا كان المريض مصابا بمرض السكر حيث يعتمد العلاج على جرعات إنسولين يومية، فعليه أن يكون أكثر إدراكا للسيطرة على نسبة السكر في الدم في الفترة المحيطة بالجراحة لأنه معرض لمخاطر صحية أكبر".


وبالنسبة للدراسة الحالية، التي تم تقديم نتائجها في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام" لعام 2019، استعرض الفريق البحثي النتائج الطبية لأكثر من 773 رجل وسيدة ممن خضعوا لجراحات استبدال مفصل الفخذ أو الركبة بالكامل في الفترة بين عامي 2011 – 2016 ومن بين هؤلاء ، كان هناك 437 مصابا بمرض السكر المعتمد على جرعات الانسولين، وشملت الدراسة المرضى الذين يعانون من مرض السكر الذي كان يتم التحكم فيه في نسبة السكر في الدم باستخدام هرمون"الإنسولين"ومقارنته مع مرضى السكر الذين لا يحتاجون إلى الإنسولين. 


وقال الباحثون إن المرضى الذين يحتاجون إلى الإنسولين يمكن اعتبارهم أكثر عرضة لارتفاع مستوى الجلوكوز فى الدم في فترة الجراحة.


وأشارت البيانات إلى أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم على مدى الأشهر الثلاثة التي تسبق الجراحة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض سكر الدم عقب الجراحة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم