منظمو الرحلات الأندونيسية: لا تعامل مع الشركات الوهمية و«الأون لاين»

منظمو الرحلات الأندونيسية: لا تعامل مع الشركات الوهمية و«الأون لاين»
منظمو الرحلات الأندونيسية: لا تعامل مع الشركات الوهمية و«الأون لاين»

اتفق عدد من منظمي الرحلات الأندونسيين وشركات السياحة المصرية العاملة فى السوق الأندونيسي على عدم التعامل مع المرشدين السياحيين الذين يتعاملون مع شركات خدمات سياحية وهمية وغير مصرح لها بممارسة النشاط السياحى وشركات "الأون لاين".

ويأتي ذلك بعد أن تسببوا فى تعطيل البرامج السياحية لمجموعات سياحية أندونيسية نتيجة اكتشاف حدوث أخطاء فى بيانات تأشيرات الدخول لهؤلاء السائحين وهو ما سبب لهم حالة من الاستياء الشديد بعد أن مكثوا فى مطار القاهرة ساعات طويلة.

وأعلن منظمو الرحلات الأندونيسيين عن تقديم شكاوى رسمية إلى الجهات الحكومية المعنية الممثلة فى وزارة السياحة وشرطة السياحة ضد هؤلاء الدخلاء سواء مرشدين أو شركات الخدمات السياحية الذين أفسدوا العلاقة بينهم وبين شركات السياحة المصرية الجادة التى تعامل معهم بحرفية ومهنية عالية ساهمت خلال الفترة الأخيرة فى زيادة الحركة السياحية الوافدة لمصر من السوق الأندونيسى.

ودعا عدد من أصحاب شركات السياحة المصرية العاملة بالسوق الأندونيسي إلى ضرورة التدخل من قبل الجهات الحكومية المعنية لايقاف ظاهرة حرق الأسعار التى سيطرت على السوق الأندونيسي بقوة خلال الفترة الأخيرة بسبب قيام بعض المرشدين وعدد من شركات السياحة بتقديم برامج بأسعار منخفضة للغاية لا تتناسب مع الامكانيات والمقومات السياحية التى تتمتع بها مصر، وهو ما يؤثر بالسلب على سمعة المنتج السياحى المصرى بالخارج.

وطالبوا بضرورة تنطيم العمل السياحي وذلك للحفاط علي سمعة مصر السياحية من السماسرة الذين يمتهنون السياحة بشكل غير قانوني إضافة إلى المحافظة على حصة الموازنة العامة للدولة من الضرائب الخاصة بشركات السياحة فضلا عن الحفاظ على حقوق الشركات السياحية الملتزمة.

وأكد مصطفى عبدالحميد، مدير عام إحدى شركات السياحة العاملة فى السوق الأندونيسي، أن الشهور الأخيرة شهدت ازدهار لحركة السياحة الوافدة من جاكرتا حيث وقعت شركات سياحية مصرية مشهود لها بالكفاءة عقودا جديدة مع أكثر من 35 منظم رحلات أندونيسى لجلب ألاف من السائحين شهريا من دول شرق أسيا بصفة عامة ومن أندونيسيا بصفة خاصة وبأسعار متميزة تتناسب مع إمكانيات المقصد السياحى المصرى.

وأشار إلى أن هذه التعاقدات قوية وستعيد الأسعار صناعة السياحة المصرية إلى مسارها الطبيعى بعيدا عن التدنى الذى ظل يلاحق هذه الصناعة الواعدة على مدى 7 سنوات عجاف.

وطالب بالتصدى لمحاولات السماسرة لاختراق هذا السوق الواعد مثلما حدث فى الأونة الأخيرة من بعض الدخلاء الذين تسببوا فى الإساءة لبعض السائحين بعد أن فضلوا الأسعار الرخيصة والتعامل مع وكيل غير معتمد لدى وزارة السياحة دون النظر الى راحتهم وجودة الخدمات المقدمة إليهم.

من جانبها، توعدت وزارة السياحة كلا من المرشدين السياحيين الذين تسببوا فى تعطيل برامج عدد من السائحين الأندونيسيين نتيجة حدوث أخطاء فى تأشيرة الدخول بالايقاف عن العمل نهائيا وأيضا شركات السياحة التى تتعامل فى الخفاء مع هؤلاء المرشدين بعقوبات مشددة تصل لحد الإغلاق وسحب الترخيص نهائيا حتى لا يتكرر ماحدث مع أي سائح أجنبى يزور مصر.

من جانبها، أكدت غرفة شركات السياحة برئاسة حسام الشاعر، أن أهم أهداف الغرفة في الفترة المقبلة هي تنظيم العمل السياحي ومنع العمل في مجال جلب السائحين لأي شركة أو موقع إلكتروني غير مرخص، وضبط المخالفين لذلك الذين يؤذون السياحة المصرية بشكل مباشر، علاوة على التنسيق بين الشركات في العمل لمنع الظواهر السلبية والتضارب في المصالح بالخارج.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم