دفاعاً عن المصلين..«نعيم راشد» فتح صدره لرصاص إرهابي نيوزيلاندا

نعيم راشد
نعيم راشد

كتب نعيم راشد قصة بطولته بحروف من دمه ودم ابنه، بعد أن قرر أن يتصدى لرصاص الإرهابي الغاشم الذي قتل أكثر من 50 شخصاً، وفتح صدره لسلاحه الرشاش وبالفعل استطاع أخذه منه ولكنه لم يعرف التعامل معه.

نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية معلومات عن بطل حادث نيوزيلاندا قائلة :" «نعيم راشد»، من أبوت آباد في باكستان أصيب بجروح بالغة بعد أن أطلق النار على مطلق النار في محاولة لحماية المصلين الآخرين، ثم تم نقله إلى المستشفى عقب الهجوم، لكنه توفي لاحقًا".

وأضافت الصحيفة أن راشد يعمل في باكستان في أحد البنوك الخاصة قبل الانتقال إلى "كرايستشيرش" حيث عمل كمدرس، وعاش حياة هادئة شأنه شأن غيره من اللاجئين الباحثين عن استقرار، إلا أنه لم يكن يعرف أنه يضمر بداخله شجاعة دفع ثمنها دمائه ودماء ابنه "طلحة". 

بدأ موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالكتابة عن نعيم راشد لتتويج قصة بطولته لكي لا ينساه العالم بل يظلوا يتحدثون عنه وعن شجاعته لحماية غيره وتضحيته بحياته من أجل الآخرين. 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم