صرخة زوجة.. برفان جارتي خرب بيتي

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

ارتسمت علامات الحيرة على وجهها، يجول بخاطرها التساؤلات تعجز عن إيجاد أجوبة لها، تجوب داخل غرفتها ذهابا وجيئة مترددة تشعر وكأن الغرفة لم تعد تسعها، ولا تستقر في مكان، يعتريها ذهول شديد كلما تردد على سمعها كلمات زوجها الذي تبدلت أحواله وأصبح يعلق كثيرا على كل ما تفعله ويقارن بينها وبين جارتهما الحسناء.

علت وجهها حمرة الغضب، وانتفخ عنقها وبرزت عروقها كأشجار الخريف، وأطلقت صرخة مدوية مزقت أحشاء السكون، واتخذت القرار معلنة رفع دعوى خلع من زوجها.

وأمام أعضاء هيئة مكتب تسوية المنازعات محكمة الأسرة، وبصوت واهن خفيض قالت: عشت حياة زوجية سعيدة انجبت خلالها طفلة عمرها الآن ٤ سنوات، كان فيها زوجي نعم الزوج، وتفرغت لرعاية شئون المنزل والاهتمام به مقتنعة بأن التفاهم والسعادة أهم بكثير من المال والأشياء المادية، وفجأة تغيرت طبائعه وبدأ يعلق كثيرا على كل ما أفعل ويقارن بيني وبين جارتي التي تدخلت في حياتنا بدون سبب، فكلما تحدث معي يذكرها في كلامه ويتابعها في خروجها وما ترتديه من ملابس حتى وصل به الأمر يقول لي "غيري البرفان بتاعك، واعرفي اسم البرفان الذي تتعطر به عشان أحلى، وارتدي ملابس مثلها".

أحسست حينها بأنني أهملت زوجي بإهمالي لنفسي لكنني طالبته ببعض من الأموال لشراء البرفان والملابس، وكما يقول المثل " أطبخي يا جارية.. كلف ياسيدي" ونشبت مشادة كلامية بيننا تعمدت فيها أن تسمع جارتي صوتي كي تخرج من حياتنا، وانتابتني غيرة شديدة، فما كان منه إلا أن قام بالاعتداء علي بالضرب وطردني من المنزل، وذهبت للإقامة بمنزل أسرتي، وطلبت منه الطلاق لكنه رفض.

لذا لجأت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ضده، ورددت قائلة بسبب برفان جارتي خرب بيتي.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم