الحكومة والقطاع الخاص: المشاركة فى أكبر معرض عقارى بالعالم مكسب كبير

صورة من المعرض
صورة من المعرض

 

اتفقت الحكومة، ممثلة في وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والقطاع الخاص، ممثل في عدد من شركات التطوير العقاري، على أن المشاركة في معرض MIPIM 2019 العقاري، وهو أكبر معرض عقاري بالعالم، تعد مكسبا كبيرا.

وقال المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، أنه لا شك أن المشاركة في أكبر معرض عقاري بالعالم، بها مميزات كثيرة، أهمها عرض المشروعات القومية التي تنفذها الدولة المصرية حاليا، والترويج لها، والعمل كذلك على جذب المستثمرين لضخ استثمارات جديدة في هذا القطاع، الذي يتمتع بحيوية، ويحظى بالثقة.

وأضاف أن المشاركة من ناحية أخرى تعد فرصة للتعرف على تجارب الآخرين في هذا القطاع المهم، الذي تتقدم فيه التكنولوجيات، وطرق البناء الحديثة، ومن ثم نسعى للاستفادة من تجارب الآخرين، سواء في تخطيط المدن الجديدة، أو التصميمات المعمارية، وكذا طرق التنفيذ، خاصة التي تسهم في تخفيض التكلفة، وسرعة التنفيذ، وهذه سمة المشروعات التي تنفذ في مصر حاليا، وتكليف واضح من القيادة السياسية.

 

وأوضح أنه على الرغم من أنها المشاركة الأولى بجناح مصري في المعرض، إلا أنها كانت مشاركة متميزة، بشهادة الرئيس التنفيذي للمعرض نفسه، وكثير من رواد الجناح المصري، سواء من المستثمرين العقاريين، أو ممثلي الصناديق الاستثمارية، وغيرهم، وأهم ما ميز هذه المشاركة هو توحيد جهود الحكومة، ممثلة في وزارة الإسكان، والقطاع الخاص، ممثل في أهم 8 شركات تطوير عقاري، للخروج بصورة مشرفة في المعرض، وهو ما تحقق، بفضل تكاتف جهود الجميع.

وأشار إلى أن رواد المعرض أبدوا إعجابهم بالمشروعات التي عرضتها الوزارة، كمشروع المنطقة المركزية للأعمال، والتي تضم منطقة الأبراج، ومشروعي كابيتال بارك، وحى جاردن سيتى الجديدة، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والحي اللاتيني بالعلمين الجديدة، والمشروعات التي عرضتها شركات التطوير العقاري المصرية.

وأوضح المهندس عبدالمطلب ممدوح، نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن قطاع الاستثمار العقاري، والتشييد والبناء، في مصر بوجه عام، يعد هو قاطرة التنمية في مصر، إضافة إلى أنه القطاع الأكثر توليدا لفرص العمل، وبالتالي كان من الضروري الخروج لمخاطبة الآخرين، وشرح ما يحدث من حركة تنمية في مصر، غير مسبوقة، بهدف جذب استثمارات جديدة في هذا القطاع، وكذا جذب مشترين للوحدات، في إطار خطط الحكومة لتصدير العقار، وتعظيم العائد من هذا القطاع، مشددا إلى أهمية المشاركة في هذه المؤتمرات والمعارض، التي يحضرها أكبر مسئولو قطاع الاستثمار العقاري على مستوى العالم.

وأشار المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، إلى أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، هي أحد أكبر المطورين العقاريين على مستوى العالم، إن لم تكن الأكبر، وهى تنفذ حاليا 14 مدينة جديدة، من مدن الجيل الرابع، تسعى من خلال ذلك إلى تحقيق خطط الدولة التنموية، وتوسعة الرقعة العمرانية، وبالتالي فالمشاركة في هذه المعارض العقارية الكبرى، لها عوائد كثيرة، ضمن صلب عمل هيئة المجتمعات العمرانية، وتسهم في اكتساب خبرات جديدة، حيث قمنا بجولة في أرجاء المعرض، واستعرضنا عددا من أهم المشروعات المطروحة، وهى المشروعات الأكبر، والأحدث على مستوى العالم، وتناقشنا مع مسئوليها في محاور التخطيط، والتصميم، والتنفيذ، وكذا التسويق، والإدارة.

وأكد المهندس هشام شكري، رئيس مجلس إدارة شركة رؤية للتطوير العقاري، أنه يحرص منذ سنوات عدة على حضور أهم المؤتمرات والمعارض العقارية العالمية، وعلى رأسها معرض MIPIM، الذي يعد أكبر معرض عقاري في العالم، معربا عن سعادته الشديدة لمشاركة الحكومة، ممثلة في وزارة الإسكان، مع القطاع الخاص، في جناح واحد، موجها الشكر للدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، الذي دعم المبادرة، وبدأ التنفيذ، حال توليه مسئولية وزارة الإسكان، وكذا للدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، الذي تابع التنفيذ، وقدم كل التيسيرات.

وأشار إلى أن المشاركة في هذه المعارض فرصة ذهبية، ولها فوائد كبرى، ليس للقطاع العقاري، أو لوزارة الإسكان، فحسب، بل للدولة المصرية بوجه عام، فلا يتخيل أحد حجم الدعاية التي حدثت لمصر بهذه المشاركة، سواء من اللافتات التي غطت شوارع مدينة كان، أو اللفتة الطيبة التي نفذتها وزارة الإسكان، بالترويج للسياحة المصرية، وافتتاح المتحف الكبير، العام المقبل، وكذا توزيع نسخة باللغة الانجليزية، من قانون الاستثمار، على رواد الجناح المصري كل هذه رسائل إيجابية عن مصر، من خلال هذا المعرض، فضلا عن الحوارات الصحفية والتليفزيونية، التي أجراها مسئولو الوزارة، أو الشركات العقارية المصرية.

وأوضح أن الدولة نفذت وعدها بدعم هذا القطاع، المهم جدا، خاصة في ملف المشاركة في المؤتمرات والمعارض الكبرى، وكانت صورتنا معا مشرفة، وهذه المشاركة خطوة وآلية مهمة من جهودنا معا لتصدير العقار المصري، وهذا ملف مهم أيضا سيدر على الدولة المصرية عائدات كثيرة، وأثق في تحقيق ذلك بهذه الإرادة من القيادة السياسية، والدعم الحكومي غير المسبوق.

وشدد المهندس عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي لشركة سيتى إيدج، على أهمية حضور مصر لهذه المعارض، خاصة في ظل الطفرة الكبيرة التي يحققها قطاع الاستثمار العقاري، وكذا جهود الدولة لتصدير العقار، كما أن المعرض يعد منصة مهمة للترويج لمشروعاتنا العقارية، من خلال اللقاءات المتعددة، مع ممثلي صناديق الاستثمار والبنوك وغيرهم، والشركة عرضت خلال المعرض عددا من مشروعاتها بالعلمين الجديدة والعاصمة الإدارية والمنصورة الجديدة.

وأشار المهندس ممدوح بدر الدين، رئيس مجلس إدارة شركة البدر للاستثمار والأسواق التجارية، إلى أنه يحضر هذا المعرض منذ سنوات، فهو فرصة للقاء الكبار في صناعة الاستثمار العقاري، ومنصة مهمة لعرض المشروعات الكبرى، ولذا تمت الموافقة على الفور على المشاركة في الجناح المصري، الذي ظهر بصورة مشرفة، رغم أنها المشاركة الأولى، وكان موقعه في منطقة متميزة، وتم تنفيذ حملة دعاية جيدة له في مدينة كان.

وأوضح أنه تم عرض بعض مشروعات شركته، بمدينة الشيخ زايد، كما تجول في أنحاء المعرض، وحضر عددا من الندوات المهمة، ومنها ندوة قيمت المشروعات العقارية التي تنشأ في مصر حاليا، وأشادت نتائجها بما ينجز في هذا القطاع.

وأشار الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي، والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر، إلى أن الشركة شاركت في الجناح المصري، بمؤتمر ومعرض MIPIM الدولي في الفترة من 12– 15 مارس 2019 بمدينة كان الفرنسية، وتعكس مشاركة تطوير مصر في معرض MIPIM رؤية وإستراتيجية الشركة لتصبح لاعبا إقليميا ودوليا في مجال التنمية العمرانية والتطوير العقاري خلال الـ 5 سنوات المقبلة، وتسعي الشركة لتحقيق ذلك ليس فقط بالتوسع باستثماراتها في الخارج عن طريق بيع الوحدات للأجانب، ولكن أيضا باستقدام المستثمرين الأجانب للعمل داخل السوق المصري، حيث تعمل الشركة علي جذب الاستثمارات الأجنبية لمصر في مشروعاتها الثلاثة الحالية من خلال فرص للاستثمار في الشق الفندقي الموجود في كل من مشروعيها المونت جلالة بالعين السخنة و فوكا باي بالساحل الشمالي، إلي جانب فرص الاستثمارات في النشاط التعليمي المتمثل في 3 مدارس دولية، وفروع لجامعات دولية من المستهدف إنشاؤها في مشروع بلومفيلدز بمستقبل سيتي في القاهرة الجديدة. وتمثل هذه الملفات الاستثمارية فرصا حقيقية لصناديق الاستثمار والشركات الدولية الراغبة في الاستثمار في مصر، وقد قامت الشركة بعمل دراسات مبدئية لهذه الفرص الاستثمارية وعرضتها علي المستثمرين خلال الجلسات والاجتماعات التي أقيمت علي هامش المعرض.

وقال المهندس ماجد شريف، العضو المنتدب لشركة سوديك: تعتبر هذه المشاركة هي الأولى للشركة بمعرض MIPIM، والتي جاءت عن اقتناع ورغبة واستجابة لدعوة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للمشاركة في جناح مصر، في هذا الحدث الكبير، وتأكيداً لدور الشركة في دعم مبادرة تصدير العقار، والتي تؤدي إلى وضع مصر على خارطة العقار العالمية، مضيفا: نحن سعداء بالمشاركة في هذا الحدث الكبير، والذي نراه كنقطة انطلاق لصناعة العقار بمصر، وتوسيعاً لقاعدة المستثمرين.

وأوضح أن للشركة عددا من المشروعات بالشيخ زايد و6 أكتوبر بغرب القاهرة، وعددا آخر من المشروعات بمدينة القاهرة الجديدة بشرق القاهرة، وكذا بالساحل الشمالي، وتم عرض جزء منها بالمعرض.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم