بروتوكول تعاون بين التضامن وبنك الطعام لتنفيذ مبادرة «حياة كريمة»

جانب من توقيع
جانب من توقيع

وقع الدكتور معز الشهدي الرئيس التنفيذي لبنوك الخير (بنك الطعام – بنك الشفاء - بنك الكساء - بنك حياة كريمة) بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي والمؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع لتنفيذ المبادرة الرئاسية التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي «حياة كريمة» .

وتهدف المبادرة إلى الارتقاء بالمستوي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الأكثر فقراً علي مستوي الجمهورية في الريف والمناطق العشوائية في الحضر، وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية والإنتاجية إلي جانب تعظيم قدراتهم في أعمال منتجة تساهم في تحقيق حياة كريمة لأسرهم ومجتمعهم.

وأكد شهدي، أن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» سيتم تنفيذها في إجمالي 277 قرية تصل نسبة الفقر بهم إلي 75% وتقع في 15 محافظة، وأنه قد تم مشاركة 18 جمعية أهلية في المرحلة الأولي الحالية .

وأفاد شهدي، أن البروتوكول حدد دور كل من الأطراف الشريكة ؛ على أن تقوم وزارة التضامن الاجتماعي بوضع سياسة استهداف الأسر والفئات الأكثر احتياجا طبقًا للبحوث الميدانية، وتحديد معايير تقديم الخدمات بالتعاون مع الجمعيات الأهلية الشريكة ، فضلًا علي توفير قواعد البيانات الصحيحة عن الأسر الأشد احتياجا.

وعن دور بنك الطعام المصري أوضح شهدي، أن البنك يقوم من خلال هذا البروتوكول بمد وصلات المياه للمناطق المعروفة ، وتوزيع الأغذية على الأسر المستحقة، وتجهيز العرائس الفقيرات وعمل تدريب مهني وفني للشباب لتأهيلهم لسوق العمل.

وأعلن أن دور بنك الشفاء المصري هو إجراء عمليات زرع قوقعة، وعمليات القلب للمرضي الأكثر احتياجا إلي جانب عمل قوافل طبية وصرف أجهزة تعويضية للمرضي المستحقين.

وعلى أن يقوم بنك الحياة الكريمة برفع كفاءة المنازل، وتوفير وصلات المياه، وأن يقوم بنك الكساء المصري بتجهيز العرائس الفقيرات ودعم طلبة المدارس المستحقة بالزى المدرسي وكذلك توفير مفروشات المنازل.

 وأعرب عن سعادته في المشاركة في تنفيذ مبادرة «حياة كريمة» الرئاسية و التي تمثل صورة حية مشرفة لتضافر جهود الدولة مع خبرة مؤسسات المجتمع المدني ودعم المجتمعات المحلية في تعزيز الحماية للمواطنين المستهدفين.

ترشيحاتنا