الرئيس «السند»| مبادرات إنسانية لتخفيف العبء عن البسطاء وتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة

مبادرات إنسانية لتخفيف العبء عن البسطاء وتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة
مبادرات إنسانية لتخفيف العبء عن البسطاء وتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة

«مش هنسيب أهلنا كده» جملة قالها الرئيس فى الولاية الأولى، تعكس مدى عمق شعوره بما يعانيه المواطن المصرى، وتؤكد أنه يعمل بكل طاقته على تخفيف العبء عنه، منذ اليوم الأول لتوليه الرئاسة ووضع على عاتقه حملا كبيرا لم يتطرق إليه أى رئيس سابق، ووضع البسطاء والكادحين من أبناء الشعب نصب عينيه، يحاول بقدر الإمكان توفير حياة كريمة لهم ومستقبل أفضل لأبنائهم، فبجانب المشروعات التنموية التى تضمن للمصريين مستقبلا مشرقا ، لم ينس حياة المواطن البسيط ، واهتم به وبتعليمه وصحته ورزقه.

 

فلا يمر عام إلا ونجد العديد من المبادرات التى تصب كلها فى صالح المواطن، يستفيد منها الفقراء فى كل ربوع ونجوع مصر، شرقا وغربا شمالا وجنوبا، بنى مدنا آدمية بدلا من سرطان العشوائيات الذى يعيش فيه عدد كبير من المواطنين، اتجه إلى توسيع مظلة الحماية الاجتماعية للفئات غير القادرة لتحقيق العدالة والمساواة، والآن يتجه إلى علاج المرضى دون أن يطلبوا العلاج.. كل هذه المبادرات تؤكد «إنسانية الرئيس» وحرصه على الفئات الفقيرة التى ظلت طيلة السنوات الماضية مهمشة.

 

«الأخبار» تستعرض المبادرات الإنسانية التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال فترة رئاسته، واستطلعت آراء الخبراء والمواطنين الذين عبروا عن كامل سعادتهم بالرئيس «الإنسان» الذى يهتم بالكادحين ، ويحاول التخفيف عنهم.

 

«100 مليون صحة» الأهم إقليمياً ودولياً

شهد عام 2018 سلسلة من التحولات الكبيرة فى قطاع الصحة من أجل تقديم خدمة صحية مميزة للمريض، وهو ما قاده الرئيس عبد الفتاح السيسى بـ5 مبادرات كبرى كان لها مردود كبير على إصلاح القطاع.. مبادرة «فيروس سى» ستبقى المبادرة الأهم إقليمياً ودولياً حيث أطلقها الرئيس فى شهر أكتوبر 2018، المبادرة الرئاسية للقضاء على فيروس سى والكشف عن الأمراض غير السارية تحت شعار "100 مليون صحة"، بهدف إجراء فحوصات ومسح طبى شامل ومجانى لفيروس سى والكشف عن أمراض الضغط والسكر والسمنة لـ75 مليون مواطن من خلال ثلاث مراحل بدأت المرحلة الولى فى أكتوبر الماضى فى 9 محافظات، ثم المرحلة الثانية فى ديسمبر الماضى فى 11 محافظة ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الثالثة أول مارس المقبل فى 8 محافظات، وخلال هذه الفترة منذ بدء المبادرة إلى الآن أجرت 100 مليون صحة الفحص الطبى لـ29 مليون مواطن، تم اكتشاف إصابة أكثر من مليون مواطن مصاب بفيروس سي، تسلم منهم 200 ألف مواطن العلاج، وتجرى كل الفحوصات الطبية ويتسلم العلاج مجانًا.


وتزامنًا مع ذلك بدأت المبادرة المسح الطبى لطلاب المدارس حيث أجرت المبادرة فحص أكثر من 600 ألف طالب من طلاب المراحل الثانوية العامة والأزهرية والفنية فى محافظات المرحلة الأولى.

 

«مودة» تواجه شبح الطلاق وتؤهل المقبلين على الزواج


احتلت أزمة ارتفاع معدلات الطلاق فى مصر جزءا رئيسيا فى عقل وتفكير الرئيس عن مدى خطورة هذه الظاهرة على المجتمع وتحدث عنها وأكد أن المجتمع به الكثير من القضايا الخطيرة، منها وصول نسب الطلاق إلى 44%، وهذا يعنى أن 100 حالة زواج يحدث فيها تقريبًا 50% طلاقا، وقال : «إذا كان فى 9 ملايين طفل دون أب وأم بشكل مباشر، يوجد 15 مليون طفل بدون أب وأم بشكل غير مباشر، عن طريق انفصال خفى دون طلاق».

 

ووجه الرئيس بدراسة وتحليل أسباب ارتفاع نسبة الطلاق بالمجتمع، ثم دعا إلى إطلاق مبادرة «مودة» وهى مبادرة تم إطلاقها لنشر الوعى بين المقبلين على الزواج وللحد من ظاهرة الطلاق التى انتشرت فى الآونة الأخيرة بين حديثى الزواج من الشباب فى الفئة العمرية بين 18 و25 سنة  وهو ما يهدد الكثير من الأسر المصرية بالانهيار بالإضافة إلى تعرض الأطفال لمشاكل نفسية واجتماعية جسيمة ينتج عنها نشأة جيل بأكمله غير سوى نفسيا واجتماعيا مما يؤثر بالسلب على المجتمع الذى يحيط به، ومن هذا المنطلق تم تدشين الحملة فى أوائل شهر فبراير من هذا العام وبدأ باستهداف محافظات القاهرة والاسكنرية وبورسعيد وتمتد إلى باقى المحافظات من خلال الاستناد على قاعدة البيانات المتواجدة فى الوزارة والتى يتحدد عن طريقها خط سير الحملات والمبادرات التى تعمل الوزارة على إنجازها.

 

«تكافل وكرامة» .. رحلة للقضاء على الفقر
مر على انطلاقها ثلاث سنوات ولازالت تتكفل بالاسر الفقيرة ضمن برامج الرعاية والعدالة الاجتماعية والتى تتضمن برنامج الدعم النقدى "تكافل وكرامة"، حيث إستفاد منه 2،2 مليون اسرة مع توجيه 67% من خصصات الدعم لمحافظات الصعيد ضمن الانجازات التى تحققت من تنفيذ رؤية مصر 2030.


وأكدت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن أن برنامج كرامة وتكافل نجح خلال عام 2018 فى تحقيق عدد من الإنجازات منها إنشاء قاعدة بيانات مميكنة تحتوى على بيانات 8 ملايين أسرة 32 مليون فرد تضم عملاء برنامج تكافل وكرامة والضمان الاجتماعى ، وعلى صعيد الدعم النقدى غير المشروط والمعروف بمعاش الضمان الاجتماعي، وصل عدد الأسر المستفيدة من الدعم النقدى مليونا و382 ألفا و192 أسرة بإجمالى منصرف قيمته 5 مليارات و534 مليونا و330 ألفا و167 جنيها ، وأشارت إلى أنه تم صرف مبلغ 13.7 مليار جنيه لعدد 2 مليون و213 ألفا و219 مستفيدا من برنامج تكافل وكرامة حيث وصل عدد المستفيدين فى محافظات الوجه القبلى إلى 72%.

«نور حياة»..لحماية عيون المصريين

تستهدف المبادرة الكشف على عدد كبير من الطلاب بالمرحلة الابتدائية على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى 2 مليون مواطن من الحالات الأولى بالرعاية، وتوفير مليون نظارة طبية، وإجراء 250 ألف عملية جراحية فى العيون.. كما تستهدف المبادرة تقديم الخدمات البصرية لـ2 مليون مواطن، وإجراء ما يزيد على 200 ألف تدخل جراحى مع العلاج والمتابعة، وذلك للحد من ضعف وفقدان الإبصار مع توفير خدمة مميزة للفئات الأكثر احتياجا، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى المبادرة فى نهاية شهر يناير هذا العام ضمن احتفالية صندوق تحيا مصر التى تقام كل عام تحت رعايته وهدفها مكافحة وعلاج مبكر لضعف وفقدان الإبصار.

 

«سجون بلا غارمين» لحماية الأسرة المصرية

ولأن كل المبادرات والإنجازات التى يقدمها الرئيس السيسى هى مبادرات وإنجازات من أجل الإنسان المصرى، فكان الرئيس يتمنى «سجون بلا غارمين» حيث أعادت المبادرة الحياة لـ٦٢٧ من الغارمين والغارمات بعد سداد ديونهم من صندوق «تحيا مصر»، كما شملت المبادرة العفو الرئاسى عن الغارمين والغارمات، والإفراج عن ١٠٨٨ سجينًا.. وكانت الفرحة عارمة من مئات المسجونين والسجينات بعد مبادرة الرئيس بالعفو الرئاسى، وتم الإفراج تنفيذًا لتوجيهات اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، باتخاذ كل الإجراءات القانونية للإفراج عن الغارمين والغارمات المودعين بالسجون ورعايتهم وتأهيلهم، لأنهم جزء من نسيج المجتمع.. وأكد الغارمون والغارمات أن مبادرة الرئيس السيسى بالإفراج عنهم عقب سداد مديونياتهم من خلال تمويل صندوق «تحيا مصر» أن مبادرة الرئيس السيسى جمعت شمل أسرنا وأنقذت مستقبلنا.    

 

«الكشف عن الأنيميا والتقزم والسمنة» تنقذ تلاميذ المدارس
فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى أطلق وزيرا التربية والتعليم والصحة مبادرة الكشف المبكر عن الأنيميا والتقزم والسمنة لإجراء الفحص الطبى لـ12.5 مليون مواطن، حيث تمكنت المبادرة من إجراء المسح لـ40 ألف طالب خلال الفصل الدراسى الثاني، ومن المقرر أن تستكمل ذلك بداية النصف الدراسى الثانى ، وتتضمن المبادرة توفير العلاج لمن يكتشف إصابتهم من التلاميذ بأمراض الانيميا أو التقزم.


وأوضحت وزيرة الصحة والسكان، أن الحملة تعد مسحا جزئيا لطلاب المدارس الابتدائية و«تجربة استطلاعية»، على مستوى الجمهورية، حيث يتم مسح 1500 طالب ابتدائى بكل محافظة بواقع 3 مدارس تمثل طبقات المجتمع المختلفة، حيث يتم قياس « الطول، والوزن، ونسبة الهيموجلوبين».


وأن المسح يستهدف ما يقارب 12مليون طالب فى أكثر من 22 ألف مدرسة، مُوضحة أن إجمالى عدد عيادات الربط فى المراحل الثلاث يصل إلى 225 عيادة، وأن إجمالى عدد الفرق العاملة يصل إلى 4420 فريقاً، مُنوهة إلى أن الفحص يجرى بموجب موافقة كتابية من ولى الأمر، وشهادة ميلاد الطالب، مُطمئنة أولياء الأمور أن من يثبت إصابته من الطلاب يتم تحويله لعيادات التأمين الصحى لتلقى الخدمة الطبية بالمجان وأن كافة الأجهزة والأدوات الطبية المُستخدمة على أعلى مستوى لضمان حماية صحة الطلاب.

 

«حياة كريمة» دعوة للتخفيف عن البسطاء
فى بداية عام 2019 أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال صفحته على مواقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك عن بداية الحملة وتوجه بكلمه لكافة المواطنين قائلا: “فى مستهل عام ميلادى جديد.. تأملت العام الماضى باحثًا عن البطل الحقيقى لأمتنا، فوجدت أن المواطن المصرى هو البطل الحقيقى.. فهو الذى خاض معركتى البقاء والبناء ببسالة وقدم التضحيات متجردًا وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.. ولذلك فإننى أوجه الدعوة لمؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لاستنهاض عزيمة أمتنا العريقة شبابًا وشيوخًا.. رجالًا ونساءً.. وبرعايتى المباشرة.. لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير «حياة_كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا خلال العام 2019 «تحيا_مصر».


هذه المبادرة دعوة للتكاتف بين الدولة ومؤسسات المجتمع المدنى لرفع المعاناة عن كاهل المواطن المصرى البسيط ،الذى وصفه الرئيس بأنه البطل الحقيقى، كونه خاض معركتى البقاء والبناء ببسالة وقدم التضحيات متجرداً وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.


وتم عقد اجتماعات بين منظمات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية بالتعاون مع وزارة التضامن لتنسيق الجهود واستعراض عددٍ من الخرائط التى توضح المناطق الأكثر فقراً، وخاصة فى القرى، وكذلك شكل البنية التحتية بها، والتحديات المختلفة فى هذا الصدد، كما يتم الاطلاع على بيانات تفصيلية للقرى الأكثر احتياجاً والفئات الأولى بالرعاية، وذلك فى ضوء التحليل الفنى للبيانات، التى توفرها قاعدة بيانات الوزارة وتغطى الاحتياجات المادية والحالة الصحية ومستوى التعليم والدخل والتشغيل فيما يعرف بخرائط الفقر متعدد الأبعاد.


ويتم عمل خطط تستهدف تحسين جودة حياة المواطنين مثل: تسقيف البيوت، وتزويج الفتيات، وإتاحة الأجهزة التعويضية لذوى الاحتياجات الخاصة، وإنارة الطرق ورفع كفاءتها من خلال استهداف القرى الأكثر احتياجاً، وكذلك تحسين الخدمات المقدمة للطلاب فى المدارس بتلك القرى.

 

صندوق تحيا مصر: فك كرب 5 آلاف من الغارمين حفاظاً على نسيج المجتمع
أكد السيد تامر عبد الفتاح المدير المالى والإدارى لصندوق تحيا مصر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى وجه منذ إنشاء الصندوق بضرورة دعم الفئات الفقيرة وغير القادرة ، وشملت محاور العمل الرئيسية التى يقوم الصندوق بدعمها تتمثل فى الدعم الاجتماعى ، التنمية العمرانية ، الرعاية الصحية ، فضلا عن التمكين الاقتصادى ، التعليم والتدريب بالإضافة إلى مواجهة الكوارث والأزمات ، وأشار إلى أن المحاور يندرج تحتها عدة مشروعات يسعى الصندوق إلى توفير كافة النفقات التى تحتاج إليها وهو ما يؤدى إلى إنجازها بشكل سريع وتغطية أعداد كبيرة من المستهدفين من هذه المشروعات وفى ظل متابعة الرئيس عبد الفتاح السيسى المستمرة لعمل الصندوق يسعى كافة المسئولين عنه بتلبية كافة احتياجات المشروعات والمواطنين المستهدفين.
أوضح أن محور الدعم الاجتماعى يتضمن أولا: مشروع أطفال بلا مأوى والذى يعد من الظواهر الاجتماعية التى تتطلب تدخلا سريعا، وتمثل إحدى الإشكاليات الرئيسية التى تواجه التنمية فى المجتمع المصرى، لذلك قام صندوق تحيا مصر بتدشين المشروع بالتعاون مع وزارة التضامن، والذى يهدف إلى حماية 80% من الأطفال بلا مأوى والحد من تلك الظاهرة، حيث إن عـــــدد المستفيــــــدين 16 ألــــــف طفــــل بإجمالى تمويل 114 مليون جنيه.
وأضاف انه قد تم الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة دار الفتيات بالعجوزة، بالإضافة إلى تأسيس أول مركز تصنيف وتوجيه خاص بالفتيات، واستحداث مجموعة جديدة ومتنوعة من الأنشطة الخاصة بالفتيات داخل الدار، فضلاً عن إنشاء غرفة للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة. وتم افتتاحها فى أغسطس2018 وتم رفع قدرة الاستيعاب إلى 250 طفلا بتمويل 7 ملايين جنيه.
كما جاءت المبادرة الرئاسية (سجون بلا غارمين) كطوق نجاة للآلاف من الآباء والأمهات الذين عصفت بهم رياح العجز عن سداد التزاماتهم تجاه أسرهم وألقت بهم خلف القضبان ، ورصد صندوق تحيا مصر مبلغ 30 مليون جنيه تنفيذا لتكليف السيد الرئيس لفك كرب الغارمين والغارمات بالسجون، حفاظًا على كيان الأسرة المصرية، بالاضافة إلى 12 مليون جنيه تم رصدها لفك كرب مايقرب من 1400 غارم وغارمة بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير، حيث تم الإفراج عما يقرب من ٥٠٠٠ غارم وغارمة حتى الآن بعد سداد ديونهم من الصندوق.


مشروع تطوير القرى


تم تطوير ورفع كفاءة المنازل المتدهورة بالقرى الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية لتوفير مسكن ملائم للمواطنين، وذلك من خلال هدم وإعادة بناء المنازل وتبليط الأرضيات وتنفيذ أعمال الكهرباء والصرف والتغذية الداخلية بالمياه وترميم وإقامة الأسقف ، فكان إجمالى عدد المحافظات 15 محافظة بتمويل 200 مليون جنيه ، ثم اتجهنا إلى أقصى الجنوب، فى محافظة أسوان، حيث يتم تنفيذ خطة شاملة تتضمن 14 مشروعًا فى مجالات الإسكان، الرعاية الصحية، والبنية الأساسية والحماية المدنية والتنمية الصناعية والشباب والرياضة، لتلبى الاحتياجات الحيوية فى مركز نصر النوبة وباقى مراكز المحافظة بتمويل 320 مليون جنيه ل400 ألف مستفيد ، ثم إلى سيناء حيث أولى الصندوق اهتماما كبيرا بهذه المنطقة وبالتحديد فى مثلث العريش – رفح-الشيخ زويد، تتنوع المشروعات الهندسية عبر أعمال رفع كفاءة الطرق والمدارس وشبكات الكهرباء والصرف الصحى والآبار ، إضافة إلى تطوير مستشفى العريش العام عبر إنشاء العديد من الأقسام الطبية والعلاجية.. كما يوالى الصندوق تلبية كافة احتياجات المنقولين من سكان الشيخ زويد ورفح إلى مدينة الإسماعيلية بتمويل 173 مليون جنيه.


الرعاية الصحية


ومن جانبه أشار شادى سالم نائب مدير المشروعات بالصندوق أو محور الرعاية الصحية بالصندوق أيضا يتضمن عدة مشروعات أهمها مشروع مكافحة وعلاج فيروس سى وتظهر أهمية برنامج مكافحة وعلاج “فيروس سى” فى حجم الإصابة حيث يقدر عدد المصابين فى مصر بنحو 7 % من السكان إضافة إلى 150 ألف مريض جديد سنويًا، وهدف الصندوق هو الوصول إلى النسب العالمية المنخفضة للاصابة بالفيروس وتنفيذ برامج توعية للوقاية وعدم تفشى المرض وقد نجح الصندوق فى القضاء على قوائم الانتظار للعلاج من فيروس سى ، وتم إجراء المسح الطبى على 1.2 مليون مواطن وتوفير الجرعات العلاجية لـ337 ألف مريض مجانا بتمويل 500 مليون جنيه.
ثم تم تنفيذ مبادرة “نور حياة” وكان الهدف منها مكافحة ضعف وفقدان الإبصار من خلال التشخيص والعلاج المبكر، وضمان حصول المريض على خدمة طبية متكاملة، وإجراء التدخلات الجراحية اللازمة، 


التمكين الاقتصادى


وأضاف سالم أن محور التمكين الاقتصادى الذى يعمل الصندوق عليه يتضمن عدة مشروعات أيضا وهى مشروع دعم المرأة المعيلة الهدف منه دعم وتمكين المرأة المصرية، خاصة المرأة المعيلة بما يتناسب مع المنطقة السكنية وأنواع الأنشطة المتاحة، من خلال توقيع بروتوكول تعاون بقيمة 250 مليون جنيه مع بنك ناصر الاجتماعى فى مشروع “مستورة” بنظام القرض الدوار، بالإضافة إلى 20 مليون جنيه تم تمويل المشروعات بها من متحصلات أقساط المستفيدين ، كما قام صندوق تحيا مصر بتخصيص مبلغ مليون جنيه، استفادت بها 1300 امرأة بمنطقة منشأة ناصر، بنظام القرض الدوار ، فأصبح عدد المستفيدات 16.300 ألف امرأة سنويًا حتى الآن بتمويل 270 مليون جنيه، ثم مشروع توزيع سيارات النقل المبرد ونجح المشروع فى توفير فرص عمل للشباب عن طريق توزيع سيارات نقل مبرد حمولة 5 طن مجهزة تبريد وتجميد.


مواجهة الأزمات
وأشار إلى أن الصندوق قام بتنفيذ عدة مشروعات لمواجهة أزمات السيول تم مواجهة تداعيات أزمة السيول والأمطار التى اجتاحت محافظتى الإسكندرية والبحيرة عام 2016، من خلال تنفيذ أعمال إحلال ورفع كفاءة شبكات الصرف وإنشاء محطات جديدة، وتدبير الطلمبات اللازمة لرفع المياه بمحطات الدشودى، تروجا، الشريشرا، والخيرى، بالإضافة إلى تصميم وتنفيذ مرسى الصيادين بالمكس قام الصندوق بدعم أهالى منطقة رأس غارب المتضررين من آثار السيول التى ضربت 13 منطقة مختلفة، والتى اجتاحت أكثر من 80 % من مساحة المدينة، بمبلغ 20 مليون جنيه بالإضافة إلى مليون جنيه لتطوير شبكات الصرف الصحى والرى الزراعى، بالإضافة إلى 4 محطات لخدمة 322 ألف فدان بتمويل 1 مليار جنيه ثم قام صندوق تحيا مصر بتحمل فوائد القروض الممنوحة لكافة متعهدى جمع المخلفات الزراعية للحفاظ على البيئة من ظاهرة السحابة السوداء بتمويل 6 ملايين جنيه.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم