شيخ الأزهر: نرحب بتعزيز التبادل والحوار في قضايا التعليم

خلال كلمة شيخ الأزهر
خلال كلمة شيخ الأزهر

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن تدشين مقر اتحاد الجامعات الإفريقية فى مصر هو حدث تا يخي يأتي تأكيد على انفتاح مصر على كافة دول القارة السمراء، مشيرا إلى أن مصر مؤهلة لحمل راية اتحاد الجامعات الإفريقية.

 

وأضاف شيخ الأزهر، خلال كلمته بحفل تدشين المقر الإقليمي لاتحاد الجامعات الإفريقية بجامعة الأزهر، أن احتضان مصر لاتحاد الجامعات الإفريقية يأتي تزامنا مع انفتاحها على العالم وفي ظل حربها ضد الإرهاب، لافتا إلى أن مصر تمثل البوابة الشمالية الشرقية للقارة ويقع على عاتقها التصدي لأي عدوان على القارة.

 

وأضاف شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، أن الجامعة تقدم منحا تعليمية لعدد كبير من طلاب الدول الإفريقية وتتكفل بكل مصروفاتهم، بدءا من من تذكرة سفر القدوم وانتهاء من تذكرة سفر العودة.

 

وتابع: «نرحب بتعزيز التبادل والحوار وإقامة المنتديات العليا بشأن قضايا التعليم، علاقة مصر والأزهر بأشقائنا في القلرة الإفريقية لها جذورا تاريخية، موجها رسالة إلى الشباب الإفريقي»، قائلا: « 

نهضة قارتكم الثرية بمواردها الطبيعية ولا يمكن أن تحقق بدون عقولكم والسبيل هو امتلاك العلم، وبسواعدكم أنتم دون غيركم، كما أن الاستعمار لن يفوت فرصة في سرقة إمكانيات تلك القارة الغنية بالموارد» .

 

 

 

 

وتابع: «الافارقة المبعثوين من الأزهر ليسوا بديلا عن وعاظ الأزهر فى هذه الدول، مؤكدا على أن علاقة الأزهر بالدول الإفريقية هي علاقة لها جذوروها التاريخية، ولا تعكر صفوة بعض الأجندات السياسية التي عكرت الصفو مؤخرا، وأن بعض الأروقة الأزهرية كانت مسماه بأسماء تلك الدول، مشددا على أن الازهر حريص على إرسال القوافل الإغاثية والصحية لبعض تلك الدول.

 

ودعا شيخ الأزهر إلى العمل على دعوة التعليم العالي في إفريقيا، معلنا ترحيب الأزهر بتدعيم الأفكار البناءة لأبناء القارة كما يرحب الأزهر بالتعاون مع كافة مؤسسات التعليم العالي في إفريقيا، ويشجع المنتديات العامة التي تهتم بقضايا التعليم بجانب دعمه المسابقات الرياضية.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم