ثقوب في سمعة «بيونج».. انتفاضة عالمية ضد الشركة الأمريكية

صورة من حادث الطائرة الإثيوبية
صورة من حادث الطائرة الإثيوبية

برهاتٌ من الزمن طالت أو قصرت دائمًا ما تشكل منعطفًا في بعض الأحيان في هذه الحياة، ست دقائق فقط كانت كفيلةً أن تكون سببًا في انهيار أسهم شركة بيونج العالمية للطيران، فهوت مؤشراتها في البورصة، كما هوت طائرتها في بلدة بيشوفتو بالقرب من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.


157 شخصًا كانت وجهتهم نيروبي، لكن رحلتهم الأخيرة في هذه الحياة لم تصل وجهتها المقصودة، فتحولوا إلى أشلاءٍ ومعهم أنقاض طائرةٍ منكوبةٍ أصبح تورق أجفان مالكيها، الذين أصبحوا على شفا استقبال أمورٍ قد تضر بمستقبل شركتهم العالمية الأمريكية.


رد شركة بوينج


وقالت شركة بوينج، إن التحقيق في تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ما زال في مراحله المبكرة ولا حاجة لإصدار إرشادات جديدة للشركات المشغلة لطراز الطائرة المنكوبة، وذلك استنادا للمعلومات المتاحة لديها حتى الآن.


وقال متحدث باسم بوينج: «السلامة هي أولويتنا القصوى ونتخذ كل الإجراءات لفهم كل أبعاد هذا الحادث بشكل كامل والعمل عن كثب مع فريق التحقيق وكل السلطات التنظيمية المعنية».

 

 

أسهم بوينج

 


هذا وهبطت أسهم بوينج بنسبه تقارب الـ 10% في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين، بعد أن أوقف عدد من شركات الطيران استخدام الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 الجديد بعد ثاني حادث تحطم للطائرة في 5 أشهر فحسب.

 


ووفقا لما نقلته رويترز فإذا استمرت حركة سهم شركة بوينج خلال ساعات التداول العادية ستكون أكبر هبوط لسهم بوينج في نحو عقدين ليتوقف الاتجاه الصعودي الذي أدى لزيادة قيمة السهم لثلاثة أمثال في أكثر قليلاً من ثلاثة أعوام إلى مستوى قياسي عند 446 دولاراً الأسبوع الماضي.

 


وفقد سهم بوينج 12 %  في الأسابيع التالية لتحطم طائرة شركة ليون إير العام الماضي ولكنه عوض جميع خسائره وأكثر وجرى تداول السهم بانخفاض 9 %.

 


إثيوبيا 

 


أعلنت شركة الخطوط الإثيوبية، اليوم الاثنين، إيقاف استخدام طائراتها من طراز “بوينج 737 ماكس 8″، بعد كارثة تحطّم طائرة من الطراز نفسه ومقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصًا.

 


وقالت الشركة : «في أعقاب الحادث المأسوي الذي تعرّضت له الرحلة إي تي 302، قرّرت الخطوط الإثيوبية وقف استخدام جميع طائراتها من طراز «بي-737-8 ماكس» اعتباراً من الأمس، 10 مارس، حتّى إشعار آخر».

 


إندونيسيا

 


قالت المديرة العامة لهيئة الطيران في إندونيسيا بولانا براميستى، اليوم، الاثنين، إن بلادها ستوقف مؤقتا تحليق طائرات الركاب من طراز بوينج 737 ماكس 8، لفحصها كإجراء احترازي بعد حادث تحطم الطائرة الإثيوبية من ذات الطراز.

 


وأكدت المديرة العامة لهيئة الطيران في إندونيسيا «إحدى الخطوات الجاري اتخاذها من جانب إدارة النقل الجوى هي إجراء فحص من خلال الوقف المؤقت لتحليق الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 للتأكد من أن هذا النوع من الطائرات صالح للطيران.

 


وأوضحت بولانا براميستي، ومن المقرر أن يبدأ الفحص غدا الثلاثاء لطائرة تملكها شركة الطيران الوطنية جارودا إندونيسيا و10 طائرات تملكها شركة ليون إير للطيران منخفض التكلفة.

 

يذكر أن، في أكتوبر الماضي تحطمت طائرة من طراز بوينج 737 ماكس 8 تشغلها شركة ليون إير الاندونيسية بعد 13 دقيقة من إقلاعها من العاصمة الإندونيسية جاكرتا فى رحلة داخلية وقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 189 شخصا.

 


الصين

 


قالت إدارة الطيران في الصين اليوم إنها طلبت من شركات الطيران المحلية وقف استخدام الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 وعددها نحو 100 وهو ما يمثل أكثر من ربع الأسطول العالمي لهذه الطائرات بعد تحطم طائرة من هذا الطراز في إثيوبيا.

 


وقالت إدارة الطيران المدني بالصين إنه يتعين على كل شركات الطيران الصينية تعليق استخدام الطائرة بوينج 737 ماكس 8 اعتبارا من السادسة مساء «1000 بتوقيت جرينتش».


وأضافت أنها ستخطر شركات الطيران بالموعد الذي يمكنها فيه استئناف عمل هذه الطائرات بعد الاتصال بشركة بوينج وإدارة الطيران الاتحادية الأمريكية لضمان سلامة الرحلات الجوية.

 


وقالت إنها اتخذت هذه الخطوة تماشيا مع مبدأ عدم التغاضي مطلقا عن الأخطار التي تهدد السلامة.

 


النرويج 

 


قالت متحدثة باسم الخطوط الجوية النرويجية إن الشركة ستواصل استخدام طائراتها من هذا الطراز بوينج 737 ماكس 8، بعد حادث تحطم طائرة تابعة للخطوط الإثيوبية من ذات الطراز.

 


وتمتلك الخطوط النرويجية  18 طائرة من هذا الطراز في أسطولها الذي كان يضم 164 طائرة في نهاية 2018 ،وقالت الشركة مؤخرا إنها ستتسلم عشرات الطائرات الجديدة من هذا الطراز ليصل عدد ما تملكه منه إلى أكثر من 70 بنهاية 2021.

 


الإمارات 

 


قالت شركة طيران فلاي دبي الإماراتية إنها لا تزال واثقة من صلاحية أسطولها من طائرات بوينج 737 ماكس للطيران.

 


وقال المتحدث الرسمي باسم فلاي دبي :«نحن نراقب الوضع ونواصل اتصالاتنا مع بوينج، ما زلنا واثقين في صلاحية الطائرات لدينا، وسلامة ركابنا وطاقمنا هي أولويتنا القصوى».

 


وأضاف المتحدث باسم فلاي دبي أن قطاع الطيران يخضع لرقابة شديدة وأن الشركة تلتزم بشكل صارم بجميع اللوائح، وتابع بالقول إن الشركة تشعر بالحزن للخسائر الفادحة في رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية.

 


على الرغم من ذلك كان للشركة حادثة سابقة مع طائرات بوينج وقعت في عام 2016 ، و لقي خلالها  61 شخصاً مصرعهم في تحطم طائرة من نوع بوينج 738 قادمة من إمارة دبي ، في مطار «روستوف أون دون» في جنوب روسيا.

 


وذكرت الشركة، حينها أن الطائرة غادرت من مطار دبي الدولي وتحمل رحلتها رقم «FZ981» في الساعة «18:20 بتوقيت جرينتش»، ووقع الحادث في «روستوف» في حوالي «الساعة 00:50 بتوقيت جرينتش».

 


وقال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي» عقب الحادث : «طائرتنا المتجهة من دبي إلى روسيا تحطمت عند الهبوط، ولا يسعنا إلا أن نقدم التعازي والمواساة إلى ذوي جميع الركاب الذين كانوا على متنها».

 


يذكر أن، لدى فلاي دبي 11 طائرة بوينج من طراز 737 ماكس 8 وطائرتان بوينج طراز 737 ماكس 9 قيد التشغيل.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم