أزمة جديدة بين واشنطن وموسكو.. والسبب دبلوماسي يجمع «قذائف الهاون»

وزارة الخارجية الروسية - صورة ارشيفية
وزارة الخارجية الروسية - صورة ارشيفية

في سابقة من نوعها، أقدم دبلوماسي أمريكي على المخاطرة بإحضار «قذيفة هاون» ووضعها ضمن أمتعته ليمر بها بشكل طبيعي ومباشر من خلال السلطات الروسية في مطار شيريميتيفو، عائدًا إلى بلاده.


الأمر الذي أزعج روسيا، والتي بدورها أصدرت بيان شديد اللهجة ساءلت من خلاله نظيرتها الأمريكية عن تفسير لسلوك الموظف السابق بالسفارة الأمريكية، والذي كان بصدد العودة لبلاده عقب انتهاء فترة خدمته ضمن البعثة.


ووفقًا لما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية، فإن بيان وزارة الخارجية الروسية اعتبر الحادثة «محاولة تنظيم استفزاز في أحد مرافق النقل».


وقالت الوزارة في تصريحات للوكالة الروسية، إنه «يبدو أن الولايات المتحدة تحاول اختبار دقة ضمان أمن روسيا، ليس فقط من الخارج، بتنظيم غارات استفزازية للسفن والطائرات الحربية بالقرب من حدودنا، ولكن أيضا من الداخل. وبإشراك موظفي سفارتهم».


وذكرت الوزارة أن السفارة الأمريكية أُبُلغت على الفور بحادثة القنبلة في أمتعة أحد موظفيها، مشيرة إلى أن موسكو تأمل أن تشرح السفارة الأمريكية سلوك موظفها الذي حاول جلب القنبلة إلى مطار شيريميتيفو.


وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيانها أن موظفا في السفارة الأمريكية يرتبط ارتباطا مباشرا بالقوات المسلحة الأمريكية، هو من قام «بالاستفزاز في أحد مرافق النقل الروسية».


وتابعت الوزارة «عندما تم فحص أمتعة موظف في السفارة الأمريكية، جرى العثور على ما يشبه قذيفة هاون، وعندما تم  استدعاء خبراء القنابل أكدوا بالفعل أن هذه هي قذيفة مع صاعق تفجير، ولكن دون وجود للمادة المتفجرة، رغم أن آثارها كانت موجودة داخل الهيكل».


وأضافت وزارة الخارجية الروسية: «أبلغت السفارة الأمريكية على الفور بالحادث عبر الخط الإداري لوزارة الداخلية الروسية في مطار شيريميتيفو. ونأمل بأن تشرح سلوك موظفها»


ووفقا لوزارة الخارجية الروسية، فقد غادر موظف السفارة روسيا عقب إنهاء مهمته. وزعم أنه حصل على قنبلة فارغة لإضافتها «لمجموعته الشخصية». ونظرا لتأخر الأمريكي عن الرحلة، فقد جرى مساعدته في إعادة إصدار تذكرة جديدة وفي 14.35 بتوقيت موسكو سافر إلى نيويورك دون أي عوائق، ولكن دون أن يحمل معه تلك القنبلة.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم