لماذا يحتفل البابوات سنويا بأربعاء الرماد في دير الدومنيكان بروما؟

أرشيفية
أرشيفية

 

يبدأ الصوم الكبير في الطقس اللاتيني بيوم أربعاء الرماد، حيث يتم أثناء القداس حث المؤمنين على التوبة والاهتداء للإنجيل، كأفضل طريقة لعيش الصوم.

ويتم وضع القليل من الرماد على جبين جميع الحضور وأولهم متراس القداس، هو رماد مصدره حرق ما تبقى من أغصان الزيتون التي استخدمت في عيد السعانين الأخير.

ووفقا لتقليد يعود إلى القرن الرابع، يحتفل البابا بأربعاء الرماد في كنيسة سانتا سابينا، وهو حاليا البيت الأم لرهبنة الاخوة الواعظين "الدومنيكان".

فبعد مرسوم ميلانو في عام 313 الذي منح الحرية الدينية للمسيحيين، سار المؤمنون في أرجاء مدينة روما وتوقفوا للصلاة في كنائس مختلفة، وكرموا الشهداء القديسين الذين دفنوا هناك.

وينضم أسقف روما في كثير من الأحيان إليهم للترتيل وأداء الصلوات الخاصة بالقديسين.

وخلال عهده، قام الباب القديس غريغوريوس الكبير بتثبيت نظام وجدول لزيارة الكنائس، وقرر أن يكون ذلك وفق عرف الصوم الكبير - فيكون حج روحي مركزه يسوع المسيح وتذكر تضحيات كل المعذبين والقديسين، فصار الاختيار أن تكون كنيسة القديسة سابينا مكان أول احتفال ببداية الصوم وهو أربعاء الرماد.

وحافظ البابوات منذ ذلك الزمان على هذا التقليد ولم يتخلّوا عنه إلا ما ندر، أما السبب في اختيار سانت سابين كأول كنيسة لزيارة الحجاج فليس معروفا بالتحديد، فيقول البعض إنه كان لأن القديس غريغوريوس يحب هذه الكنيسة خاصة لأنه وجد ملجأ هناك خلال وباء الطاعون.

ويعتقد آخرون أنه بسبب موقع سانتا سابينا على تلة ، لأن أولئك الذين يرغبون في زيارة الكنيسة يجب أن يصعدوا منحدرا حادا، يرمز الى صعود المسيح إلى الجلجثة وصلبه، آخرون لا يزالون يعتقدون انها بسبب الأهمية التاريخية للكنيسة مهما كان السبب.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي