الجمعية الفلكية بجدة تنفي اصطدام كويكب بالأرض في ديسمبر المقبل

 اصطدام الكويكب (2010 GD37) بالأرض
اصطدام الكويكب (2010 GD37) بالأرض

روجت بعض المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي معلومات غير صحيحة منسوبة لوكالة الفضاء ناسا، تشير إلى أن الكويكب (2010 GD37) البالغ قطره 1.26 كيلومتر سوف يصطدم بالأرض في شهر ديسمبر المقبل.


وقالت الجمعية الفلكية بجدة، "الكويكب (2010 GD37) تقييمه على مقياس (تورينو) لخطر اصطدام الكويكبات والمذنبات عند المستوى (صفر)، وحتى يكون الكويكب يشكل خطورة يجب أن يكون عند المستوى (الخامس) ليمثل مصدر قلق للكرة الارضية".


وأضافت "الكويكب سوف يقع خارج مدار المريخ أو قليلا داخله في شهر ديسمبر، بل وسيكون في الجانب المقابل للأرض من الشمس في ذلك التاريخ، ولو افترضنا انه سوف يصطدم بالأرض لكانت كل التلسكوبات حول العالم ترصده الكويكب الآن وخاصة نظام الإنذار المبكر (أطلس) الجديد الذي يعطي وقت تحذير قبل عام من اصطدام كويكب قطره واحد كيلومتر أو أكبر مع دقة تصل الى 100 % ،لذلك لا يوجد أي خطر ليصطدم هذا الكويكب بالأرض ويرجح أن مدار الكويكب سيكون مستقرا لملايين السنين في المستقبل".

جدير بالذكر أن في كل عام هناك الكثير من الكويكبات توضع في قائمة "خطر محتمل" وحاليا يوجد 39 كويكب في عام 2019، اصغرها هو الكويكب (EK68 2008) والذي يبلغ قطره أربعة امتار وأكبرها (2010 GD37) البالغ قطره 1.26 كيلومتر، والكويكبات التي توضع في قائمة " خطر محتمل "يتم إزالتها بانتظام من تلك القائمة بعد القيام بمزيد من الأرصاد، وهناك الآن اكثر من 2000 كويكب تمت ازالتها بالفعل ، ولذلك فإن السيناريو الأكثر احتمالا هو إزالة جميع الكويكبات البالغ عددها 39 من تلك القائمة ايضا.

ترشيحاتنا