[x]
-->

«بشاير الخير».. حياة جديدة بطعم الكرامة

مشروع بشاير الخير
مشروع بشاير الخير

 

«المحافظة على المشروعات التى يتم تطويرها وتسلم الوحدات السكنية للمستحقين».. كانت محور توجيهات الرئيس السيسى للمسئولين نهاية العام الماضي، خلال افتتاحه أحد مشروعات تطوير العشوائيات، وهو مشروع «بشاير» الخير 3»، بمنطقة غيط العنب بمحافظة الإسكندرية، والذى يتضمن منطقة إسكان شاملة المرافق والخدمات وعدد من المنشآت الحيوية.


وعلى الفور وخلال اجتماع لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أكد على أن يكون التعاقد فى مشروع «بشاير الخير» بضوابط حاسمة تضمن وصول هذه الوحدات المدعومة من الدولة لمستحقيها، وعدم المتاجرة بها، أو وصولها لغير مستحقيها، وكذا ما يضمن الحفاظ على هذه الاستثمارات التى أنفقتها الدولة فى هذه المشروعات، والحفاظ على الأثاث الذى وفرته الدولة للمستحقين، وعدم تغيير نشاط الوحدة.


إجراءات عديدة حددتها الحكومة وبدأ تطبيقها بالفعل على أرض الواقع، ومنها وجود عقد نموذجى موحد لكل مشروعات تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة، والتأكيد على إزالة أى منطقة غير آمنة يتم نقل أهلها إلى الوحدات السكنية الجديدة على الفور، حتى لا تتكرر هذه الظواهر مرة أخرى، وإدارة المناطق التى يتم تطويرها بأعلى كفاءة، والاهتمام بأعمال الصيانة، بجانب التأكيد على ضرورة التزام السكان بعدم تغيير أى شيء فى وحداتهم السكنية حتى لا يؤثر هذا على المظهر الحضارى للمشروع، مع المتابعة الدورية لأعمال التسكين بالمشروع، والانتظام فى سداد الإيجار.


كل هذا وأكثر يحدث على أرض مشروع «بشاير الخير» بمرحلتيه الأولى والثانية، فطبقا للمدير التنفيذى لمشروع بشاير الخير، فإنه تم تنفيذ كل التوجيهات الخاصة بالمشروع وعلى رأسها وجود نموذجين للعقود الملكية والإيجار، ومتابعة كل الوحدات السكنية وصيانتها، بل وتحذير المخالفين ممن قاموا بتغيير واجهات الوحدات السكنية، حيث تم رصد 181 وحدة مخالفة لبنود العقود غيرت وجهات الوحدات، أو قام ملاكها ببيعها لأشخاص آخرين قبل انقضاء المدة المحددة للتملك والتى تبلغ 3 سنوات، يسمح بعدها للمالك ببيع الوحدة السكنية، مضيفا: أنه تم اعطاء مهلة لهم مدتها 15 يوما، ويكون لإدارة المشروع الحق فى سحب الوحدات السكنية بعدها.


عقود ببنود محددة

وأوضح المدير التنفيذى: ان العقود تحتوى على بنود محددة وواضحة، ومنها الالتزام بسداد القيمة الإيجارية المحددة وكل مصاريف الصيانة وتكلفة استهلاك الكهرباء والمياه، بجانب الالتزام بعدم تغيير نشاط الوحدة وتحويلها من سكنية إلى تجارية، إضافة إلى عدم تأجير أو تمليك الوحدة من الباطن دون الالتزام بالضوابط المحددة، مؤكداً على وجود بند فى العقد يسمح بسحب الوحدة من المالك أو المستأجر فى حالة مخالفة البنود.


وأضاف المدير التنفيذى للمشروع: أن «بشاير الخير 1»، يقع على مساحة 12 فدانا، وتبلغ عدد الوحدات السكنية 1632 وحدة، ويبلغ اجمالى السكان بالمنطقة حوالى 3500 نسمة، وتبلغ مساحة الوحدة 92 مترا، كما تحتوى المدينة على عدد من الخدمات أبرزها مستشفى ومركز تأهيلى لذوى الاحتياجات الخاصة وحضانة للأطفال وحديقة تعليمية ومركز للتدريب المهنى وتأهيل المواطنين، بجانب ناد رياضى لجميع المواطنين بسعر رمزي، وعدد من الأسواق التجارية، وفرع للبنك الأهلي، بينما تصل مساحة مشروع «بشاير الخير 2» إلى 14 فدانا ويتم اقامة 1869 وحدة سكنية به، تم تخصيص 1808 وحدات لأهالى منطقة غيط العنب، و61 وحدة سكنية سيتم تخصيصها لحديثى الزواج، مشيرا إلى أن مشروع غيط العنب له طبيعة خاصة، حيث تم بناء وحدات سكنية أولا على مساحة ارض كانت فارغة ثم تسكين السكان بها، قبل البدء فى هدم العشوائيات، موضحاً انه إلى الآن تتم عمليات الحصر للأهالى بمنطقة غيط العنب وتسليم الوحدات الجاهزة لعدد منهم، باتباع نظام القرعة.


وأكد المدير التنفيذى أن تكلفة المشروع بالخدمات المقدمة للأهالي، كبيرة جدا، حيث تتراوح تكلفة البلوك السكنى بين 18: 20 مليون جنيه، وتبلغ تكلفة بناء الشقة وتجهيزها ما يقرب من 250 ألف جنيه، لافتا إلى أن جهاز المدينة يتواصل بشكل دورى ومستمر مع الأهالى للتعرف على مشاكلهم وحلها سريعا، إضافة إلى القيام بالمرور الدورى على الوحدات السكنية والخدمات المقدمة للمواطنين ليضمن التزام المواطنين بتنفيذ البنود المنصوص عليها بالعقود، وليضمن ايضا تقديم كل الخدمات بمستوى يليق بأهالينا بالمنطقة.


القيمة الإيجارية

وعن تحديد القيمة الإيجارية بالمشروع، للوحدات الخاصة بالمستأجرين، تقول هدى محمود موظفة بوزارة التضامن الاجتماعى: إن هناك 5 شرائح للقيمة الإيجارية تحدد من قبل المجلس التنفيذى للإسكان بالمدينة وتقسم كالتالى: الشريحة الأولي، والتى يكون دخلها اقل من 500 جنيه، وهم الفئة المعفاة من الإيجار وتكون ملزمة بدفع 50 جنيها فقط شهريا كمصاريف للصيانة، والشريحة الثانية والتى يتراوح دخلها من 501 جنيه: 1000 جنيه، تقوم بدفع قيمة ايجارية بمبلغ 50 جنيها ايجار بجانب 50 أخرى للصيانة بشكل شهري، والشريحة الثالثة: والتى يتراوح دخلها بين 1001 جنيه، إلى 1500 جنيه، وتقوم بدفع قيمة إيجارية بمبلغ 100 جنيه بجانب 50 جنيها للصيانة، أما الشريحة الرابعة والتى يتراوح دخلها بين 1501: 2000 جنيه فتقوم بدفع 150 جنيها + 50 جنيها مصاريف صيانة، وعن الشريحة الخامسة والأخيرة والتى يكون دخلها زيادة على 2000 جنيه فتقوم بدفع 250 جنيها + 50 جنيها صيانة.


سعادة بالغة للمواطنين الذين التقتهم «أخبار اليوم» خلال جولتها بالمشروع، والذين شعروا بأنهم عادوا إلى الحياة من جديد بعد أن كانوا يعيشون حياة غير آدمية، فمن منطقة بلا خدمات، وبيوت مهددة بالسقوط بسبب مشكلات الصرف الصحي، والحشرات والأوبئة، إلى مجمع سكنى متكامل وشقق مفروشة بكامل الأثاث.


يقول الحاج غريب محمود 70 عاما: إنه انتقل للشقة الجديدة والتى تسلمها منذ 20 يوما فقط، بعد أن تم حصره ضمن المستحقين، وعندما شاهد الرئيس يقول: لن نترك أهالينا يعيشون فى مثل هذه الأماكن، شعر بالأمل ووثق بوعد الرئيس الذى تحقق فى مدة زمنية قليلة، مؤكدا: «الرئيس بيوعد وبيوفى وده ظهر فى مشروعات كثيرة جدا».


السكان أول المستفيدين

وأضاف محمود: أن انتقال السكان من العيش فى عشش وخرابات أو مبان بدون خدمات معرضة للسقوط فى اى وقت، إلى وحدات سكنية مفروشة بالكامل سيدفعهم للحفاظ عليها لأنهم أول المستفيدين من ذلك، فالدولة قامت بدورها ووفرت وحدات سكنية جديدة لنا بعد معاناة استمرت لسنوات وسنوات، واليوم جاء الوقت لنقوم بدورنا.


«هنحافظ عليها بعنينا».. بهذه الكلمات بدأ أحمد رمضان حديثه قائلا: «عدنا للحياة من جديد بعد أن عشنا خارج اهتمامات الحكومة على مدار السنوات الماضية، ولكن الآن نستطيع أن نقول إننا على قيد الحياة، فهناك خدمات وصرف صحى وكهرباء، ومستشفى للعلاج وكمان أماكن للتدريب والتأهيل للمواطنين.. وأكد رمضان: أن القائمين على المشروع يتواصلون بشكل مستمر معنا للتأكد من توافر جميع الخدمات ووصولها لنا، إضافة إلى حل اى مشكلة قد تواجه احد السكان.


منى محمود إحدى المنتقلات إلى الوحدات الجديدة، تقول: إن الخدمات التى يتم توفيرها الآن لسكان منطقة غيط العنب لم يكونوا يحلمون بها فى يوم من الأيام، خاصة فى ظل الحياة فى منطقة عشوائية، ولكن الآن تحقق أكثر مما كنا نطلب بكثير، مضيفة: أن أولادها الثلاثة يتلقون دروسا فى اللغتين العربية والإنجليزية إضافة الى تعلم بعض المهارات فى الحديقة التعليمية الخاصة بالمشروع بأسعار رمزية لا تتعدى الـ20 جنيها.

 


 


ترشيحاتنا