4 شائعات صدقها رواد الـ«سوشيال ميديا»| أبرزها موت مصابة الدرب الأحمر

صورة مجمعة
صورة مجمعة

تعد منصة الـ«سوشيال ميديا» هي الأسرع في نقل المعلومات، لذا تكون الأكثر استخدامًا لتداول المعلومات أو معرفتها، إلا أنه ورغم فوائدها إلا أنها كثيرًا ما تتسبب في بعض الكوارث ومنها ما يتعلق بنشر الشائعات أو الأخبار الكاذبة.


وخلال الأيام الماضية، انتشرت الكثير من الشائعات والتي صدقها الكثيرون دون تحري الحقيقة، وترصد «بوابة أخبار اليوم» بعضها مع كشف حقيقتها، وهي:


-    تشوه وجه طفل مدينتي
تصدرت واقعة اعتداء كلبين على طفل صغير في منطقة مدينتي، مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج الـ«توك شو»، ومع انتشار الحدث تداولت بعض الصفحات صور لطفل بوجه مشوه على أنه الطفل الذي اعتدى الكلبان عليه، وتداولها رواد «فيسبوك» بدون التأكد من صحتها مما خلق نوع من زيادة الغضب.

الصورة المفبركة

 

وشهد «كومباوند» شهير الواقعة على طفل لم يتخطى 12 عامًا، وتشويه وجهه، فيما تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتحرر محضر بالواقعة.
وظهر في الفيديو وجود طفلين يقفان أمام منزلهما وفجأة ظهر كلبا حراسة في الشارع، وهاجما الطفل الذي حاول الهروب منهما، إلا أنهما قاما بنهش جسده وإصابته في الرأس والوجه وباقي أنحاء الجسم، فيما ظهرت إحدى السيدات لإنقاذ الطفل وتبين أنها صاحبة الكلبين، وتحرر محضر بالواقعة، على أن تباشر النيابة التحقيق.

الصورة الحقيقية:


-    موت سيدة الدرب الأحمر

ومع اشتعال حادث الدرب الأحمر، استغلت بعض الكتائب المنتمية لتيارات إرهابية الموقف بنشر صورة للسيدة حلاوتهم الناجية من الحادث، مع الترويج لشائعة وفاتها، ووقع الكثيرون في فخ تصديق الصورة وخبر الوفاة، إلا أن زوجها الحاج عادل، نفى الأمر خلال تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، مؤكدًا أن هذه الأخبار كاذبة وان زوجته تستكمل علاجها.


وكانت السيدة حلاوتهم زينهم إبراهيم ، قد تعرضت للإصابة في انفجار «الدرب الأحمر»، حينما كانت عائدة لمنزلها بعد شراء بعد الطلبات.


-    لوجو «أبل»
وتداولت عدد من الصفحات صورة على أنها شعار «أبل»، تظهر فيها التفاحة من الجانب على هيئة وجه على أنه اللوجو الحقيقي مع تدوين « كم كان عمرك عندما عرفت أن هذا وجه المخترع وليست قضمة».
والحقيقة هي أن شعار «أبل» أشبه بقضمة والتي تعني وحدة حاسوب تخزينية حيث تدل على مصطلح تكنولوجي، أما الشعار الذي يحتوي على جزء من وجه، فهي من تصميم طالب من هونج كونج بعد تنحي ستيف جوبز عن منصب الرئيس التنفيذي لشركة أبل في 2011.

اللوجو المتداول:

اللوجو الحقيقي:


-    الإجبار على دورات «المقبلين على الزواج»
ومن بين الشائعات التي تصدرت الـ«سوشيال ميديا»، إجبار المقبلين على الزواج لدورات تدريبية، وذلك بعد إعلان وزارة التضامن الاجتماعي عن برنامج «مودة».
وشدد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ووزارة التضامن الاجتماعي، على أنه لا صحة على الإطلاق لإلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورات تدريبية ضمن برنامج «مودة».

وأوضحت الوزارة، أن برنامج «مودة» يهدف إلى توعية الشباب المقبلين على الزواج من خلال محاضرات لطلبة الجامعات، دون إجبارهم على إجراء اختبارات في المرحلة التجريبية للبرنامج، وأن كل ما يُثار في هذا الشأن شائعات  لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة البلبلة وغضب المواطنين .


وأشارت الوزارة، إلى أن مشروع «مودة» يهدف إلى تضافر الجهود للحفاظ على كيان الأسرة المصرية، من خلال تدعيم الشباب المقبل على الزواج بكل الخبرات اللازمة، لتكوين الأسرة وتطوير آليات الدعم والإرشاد الأسري وفض أي خلافات أو نزاعات، بما يسهم في نهاية الأمر في خفض معدلات الطلاق، عن طريق توفير معارف أساسية للمقبلين على الشباب من بينها أسس اختيار شريك الحياة، وحقوق وواجبات الزوجين، والمشكلات الزوجية والاقتصادية للأسرة، وإدارتها وكذا الصحة الإنجابية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم