حضور أوروبي قوي في أول قمة مع العرب

 الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

يلتقي لأول مرة قادة دول الاتحاد الأوروبي مع نظرائهم العرب غداً في مدينة السلام بشرم الشيخ، في القمة العربية ـ الاوروبية، والتي تقام  تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي. 
القمة تم الدعوة إليها في فبراير 2018، وتعكس رغبة من الجانبين العربي والأوروبي لإحداث نقلة نوعية في العلاقات بينهما في مختلف المجالات، لاسيما في ظل الفرص والتحديات المشتركة التي أضحت تربط الإقليمين أكثر من أي وقت مضي.  وقد أكدت أغلب الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مشاركتها في القمة، في ظل الأهمية الكبيرة التي يوليها الاتحاد الأوروبي لهذه القمة.
وبحسب المسئولين المصريين والأوروبيين فإن 20 دولة أوروبية على الأقل ستشارك فى القمة على مستوى رئيس الدولة أو رئيس الحكومة فى النظم البرلمانية، وهو ما يعكس الأهمية الكبيرة الى توليها الدول الأوروبية للقمة الأولى من نوعها التى تجمع قادة دول الاتحاد الأوروبى والدول العربية.
وقد تأكد حضور كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القمة، بحسب ما أعلنته رئاسة الحكومة في ألمانيا قبل أيام. كما ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن تريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا ستشارك في قمة شرم الشيخ رغم المشكلات الداخلية التي تواجهها على خلفية أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والمقرر له يوم 29 مارس المقبل.
وإلى جانب الدول الأعضاء في الاتحاد سيشارك في الجانب الأوروبي جان كلود يونيكر رئيس المفوضية الأوروبية ودونالد تاسك رئيس الاتحاد الأوروبي الذي سيترأس الاجتماعات إلى جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وفى إعلان مشاركة الرئيس القبرصي «نيكوس أناستاسيادس» في القمة قالت الرئاسة القبرصية إن القمة مناسبة جيدة لتعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والعالم العربي وتحسين التعاون في مجالات مكافحة الهجرة غير المشروعة والطاقة واللاجئين والتغير المناخي والتجارة والاستثمار.
وقال متحدث باسم الحكومة القبرصية ـ إن الرئيس «إناستاسيادس» يعطى أهمية كبيرة للمشاركة في هذه القمة كخطوة مهمة نحو تعميق العلاقات مع الدول العربية.
في المقابل يؤكد الدبلوماسيون العرب المشاركون في الإعداد للقمة أن التمثيل العربي سيكون على أعلى مستوى أيضا «تقديرا لصاحب الدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى ولدور مصر الفاعل في محيطها العربي والمتوسطي والأفريقي والدولي».
وتعّد القمة العربية ـ الأوروبية التي يترأٍسها الرئيس السيسى ودونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، أول قمة تاريخية تعقد على مستوى قادة الدول بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، حيث يأتي انعقادها وفقًا لقرار مجلس جامعة الدول العربية رقمي 147 و148، وقرار القمة العربية رقم 691 الصادر عن القمة العربية التي عقدت بالبحر الميت في الأردن في مارس 2017م وموافقة القادة العرب على انعقادها مع دول الاتحاد الأوروبي.
وسوف تناقش القمة عدداً من الملفات المهمة التي تربط الجانبين، على رأسها العلاقات العربية الأوروبية من النواحي السياسية والأمنية والاقتصادية..وأيضا سياسة الهجرة واللجوء، ومكافحة الهجرة غير الشرعية، وبحث سبل التعاون الأوروبي ـ الأفريقي المشترك، بخلاف ملفات النزاعات المسلحة في المنطقة العربية مثل الأزمة السورية واليمنية والليبية وأيضا بحث آخر تطورات القضية الفلسطينية، وموضوعات مكافحة الإرهاب والهجرة واللاجئين وتغير المناخ، بالإضافة إلى مناقشة التجارة المشتركة بين العرب وأوروبا، والاستثمار العربي ـ الأوروبي، فضلا عن سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي بين الجانبين العربي والأوروبي في مختلف المجالات.. 
ويجمع الخبراء على أن من أكثر القضايا الملحة والتي تشكل أولوية للجانبين العربي والأوروبي هي مكافحة الإرهاب خاصة بعد مشاركة العديد من الدول الأوروبية والتي كان آخرها إستونيا ضمن التحالف الدولي لمحاربة «داعش»، ومشاركتها بقوات فى كل من أفغانستان والعراق. 
وجنبا إلى جنب مع القضايا السياسية سيكون أيضاً الشق الاقتصادي حاضرا فى القمة، حيث سيكون هناك هدف لأهمية تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول العربية والأوروبية؛ لأن الاهتمام بالأعمال والتجارة يمكن أن يسهم فى تحقيق التنمية وتحسين مستوى المعيشة. كما أن قضية اللاجئين من المشكلات الملحة للقمة، لأن بعض اللاجئين ليسوا إلا مهاجرين يتطلعون إلى حياة أفضل، وهذا يتطلب تطوير الفرص الاقتصادية داخل دولهم.
وستتم مناقشة دعم دور الأمم المتحدة ومصر في حل الأزمة الليبية في ضوء استضافتها للعديد من الاجتماعات بين الأطراف الليبية، وأنها بذلت جهدا كبيرا للمساعدة من أجل تكوين جيش ليبي موحد، مشيرا إلى أهمية دعم العملية السياسية لإجراء الانتخابات فى البلاد.
ويقدم الاتحاد الأوروبي مساعدات للحكومة الليبية للتصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية، وهذا يتضمن التدريب والمساعدات الفنية وكيفية التعامل مع معسكرات اللاجئين، كما أن الوضع تحسن الآن فيما يتعلق بتدفق اللاجئين غير الشرعيين عبر ليبيا بالمقارنة بما حدث في السنوات الماضية.
ومن القضايا البارزة أيضا في القمة القضية السورية، والتى سيعمل كل الأطراف المعنية بالصراع السوري على أهمية التوصل إلى استقرار سياسى دائم من خلال عقد مباحثات مباشرة بين جميع الأطراف السورية.
وستناقش أيضا القمة النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي ودعم حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل فى سلام، وأن تكون القدس عاصمة مستقبلية للدولتين.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم