اليوم.. قضية قتل رئيس دير أبو مقار تصل المحطة الأخيرة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تصدر الدائرة الثانية بمحكمة جنايات دمنهور، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود الابتدائية، برئاسة المستشار جمال طوسون، وعضوية المستشارين شريف عبدالوارث فارس ومحمد المر، اليوم السبت، الحكم في قضية المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبومقار بوادي النطرون، والمتهم فيها وائل سعد تواضروس، المعروف باسم أشعياء المقاري سابقا، والراهب فلتاؤوس المقار.

وكانت جلسة الماضية، شهدت مرافعة دفاع المتهمين، وفاجأ دفاع المتهم الأول المحكمة، بتأكيده أن الواقعة ارتكبها شخصان من خارج الدير، بواسطة أداتين مختلفتين وليس أداة واحدة، وأن المتهمين الماثلين أمام المحكمة، لم يرتكبا الجريمة.

وأضاف أن جميع الرهبان الذين جرى سؤالهم أمام هيئة المحكمة، أقروا أن المتهمين لا يمكن لهما أن يتورطا في قتل المجني عليه، مشيرا إلى أن أقوال الطبيبين الشرعيين أمام المحكمة، جاء بها تناقض فيما يتعلق بإمكانية أن تسبب الأداة المستخدمة في الواقعة، إصابة المجني عليه، حيث قالت إحداهما إن جسم الماسورة هو الذي أحدث إصابة المجني عليها بينما قال الطبيب الآخر إن الطرف المسبب في الماسورة سبب الإصابة.

وأوضح إيهاب سدرة، أن الاتهام بقتل رئيس الدير، طال 5 أشخاص بالدير، لديهم مشاكل مع رئيس الدير، جرى توجيه الاتهام لاثنين فقط منهم، بينما الثالث كان متواجدا في أسيوط، متابعا: "الحقيقة كانت معه".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم